Accessibility links

logo-print

أتباع الصدر يتظاهرون في النجف احتجاجا على الوجود الأميركي في العراق


انطلقت من أمام مسجد الكوفة في شمال النجف تظاهرة تضم عشرات الآلاف من العراقيين كان قد دعا إليها زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، للمطالبة برحيل القوات الأجنبية من العراق بمناسبة الذكرى الرابعة لسقوط النظام السابق.

واتجه المتظاهرون بمشاركة قيادات سياسية ودينية نحو ساحة الصدرين في النجف.

ولا يزال الآلاف يتوافدون إلى النجف للمشاركة في التظاهرة، وقد أكد الناطق باسم قوات الأمن في المدينة أن السلطات اتخذت إجراءات أمنية لحماية المتظاهرين.

وفي بيان للصدر موجه إلى العراقيين اتهم الزعيم الشيعي القوات الأميركية بإذكاء الفتنة الطائفية في البلاد مناشدا العراقيين إنهاء ما سماه الاحتلال الأجنبي.

وفي بغداد، أعلنت الحكومة العراقية فرض حظر التجوال على سير المركبات والدراجات لمدة 24 ساعة تبدأ من فجر الاثنين. ووفقاً لبيان تلاه المتحدث باسم خطة أمن بغداد العميد قاسم عطا فإن الحظر سيطبق من الساعة الخامسة فجر الاثنين حتى الخامسة من فجر الثلاثاء. ويأتي هذا الحظر في وقت يتهيأ فيه ألوف من مؤيدي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر لإقامة تظاهرة كبيرة في مدينة النجف تندد بالوجود الأميركي في العراق. وكان مئات من أتباع التيار الصدري قد قصدوا في اليومين الماضيين النجف للمشاركة في التظاهرة التي يحتجون فيها على ما يصفونه بالاحتلال الأميركي للعراق. وكان الصدر قد دعا جيش المهدي والقوات العراقية إلى إنهاء أعمال العنف في مدينة الديوانية.


ميدانيا، قتل ستة جنود أميركيين ثلاثة منهم في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهم في جنوب بغداد الأحد، حسبما أعلن الجيش الأميركي الاثنين.

وقال بيان آخر، إن جنديا قتل وأصيب ثلاثة آخرون بجروح في إطلاق نار غير مباشر في جنوب بغداد.

كما توفي جنديان جراء إصابتهما بجروح خلال عمليات عسكرية، أحدهما في محافظة ديالى والآخر في محافظة صلاح الدين.

وبذلك، يرتفع عدد الجنود والعاملين مع الجيش الأميركي الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003 إلى 3275 وفقا لبيانات وزارة الدفاع الأميركية.
XS
SM
MD
LG