Accessibility links

الناخبون في تيمور الشرقية يختارون رئيسا جديدا للبلاد


يبدأ ما يزيد على نصف مليون من الناخبين في تيمور الشرقية في الإدلاء بأصواتهم اليوم لاختيار رئيس جديد للبلاد وسط آمال أن تؤدي هذه الانتخابات إلى إنهاء الانقسامات العميقة في واحدة من أحدث دول العالم وأفقرها.

ويتنافس في هذه الانتخابات ثمانية مرشحين من بينهم خوسيه راموس هورتا رئيس الوزراء الحائز على جائزة نوبل للسلام والذي قاد حملة دولية لاستقلال بلاده عن إندونيسيا.

ويعتزم الرئيس المنتهية ولايته زانانا جوسماو التنافس على منصب رئاسة الوزراء الأكثر نفوذا من خلال الانتخابات البرلمانية المقررة في وقت لاحق من العام الجاري.

وللمرة الأولى منذ استقلال بلدهم الصغير الذي كان مستعمرة برتغالية واحتلته إندونيسيا مدة 24 عاما من 1975 حتى 1999، يستعد سكان تيمور الشرقية للإدلاء بأصواتهم.

وتنظم الانتخابات وسط إجراءات أمنية مشددة لتفادي أي اضطرابات في البلد الذي يشهد منذ سنة أعمال عنف.

ويشارك في الإشراف على الانتخابات نحو 200 مراقب أجنبي و1655 شرطيا من الأمم المتحدة وألف جندي من القوة الدولية المنتشرة في الإقليم منذ بدء أعمال العنف قبل سنة.
XS
SM
MD
LG