Accessibility links

logo-print

زيباري يؤكد أن مؤتمر شرم الشيخ سيكرس للملف الأمني وإيران لم تحدد موقفها من المشاركة



أعلن وزير الخارجية هوشيار زيباري في حديث لصحيفة غارديان البريطانية الاثنين أن المؤتمر الوزاري الموسع الذي سيجمع الدول المجاورة للعراق والدول الكبرى في شرم الشيخ بمصر سيكرس للوضع في العراق وليس للخلافات الاخرى في المنطقة.

وقال زيباري إن الأمن في العراق سيكون الموضوع الوحيد المطروح على جدول أعمال المؤتمر المقرر في 3 و4 مايو/أيار.
وأكد زيباري من بغداد أن المؤتمر لن يناقش الخلافات بين الولايات المتحدة وسوريا وإيران.
وأوضح الوزير زيباري أن إيران والأردن والكويت والسعودية وسوريا وتركيا، ستشارك في المؤتمر الى جانب مصر والبحرين والجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الاسلامي والأمم المتحدة.
كما ستشارك الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي، ومجموعة الثماني الصناعية، وعلى راسها الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين بالاضافة الى المانيا وكندا وايطاليا واليابان والاتحاد الأوروبي.

وفي طهران، قال محمد رضا باقري وكيل وزير الخارجية الايراني إن طهران لم تقرر بعد ما إذا كانت ستحضر المؤتمر.
وأشار باقري في تصريح لوكالة أنباء "فارس" الايرانية إلى أن حكومته ستعلن عن قرارها في الوقت المناسب، مضيفا أن الجمهورية الاسلامية تريد أن يعقد المؤتمر في بغداد أو أي مدينة عراقية أخرى، وإذا تقرر عقده خارج العراق، فعليهم أخذ موافقة جميع الأطراف المشاركة، حسب قوله.
وأضاف باقري أن ليست هناك أي خطط لعقد لقاء مشترك بين وزير الخارجية منوشهر متكي ووزيرة الخارجية الاميركية كوندوليسا رايس على هامش المؤتمر الوزراي المقرر عقده في شرم الشيخ.
تجدر الاشارة إلى أن المؤتمر الوزراي الخاص بالعراق سيعقد في منتجع شرم الشيخ يومي الثالث والرابع من شهر مايو/أيار القادم.

XS
SM
MD
LG