Accessibility links

logo-print

حكومة كابول تعلن عن استعدادها لمبادلة السجناء مقابل أجانب مخطوفين


أعلن متحدث باسم حركة طالبان أنها ستقتل أربعة من أفراد الأطقم الطبية الأفغانية وسائقهم ما لم تخل الحكومة سبيل اثنين من قادة الحركة.
ولم يشر المتحدث إلى الفرنسيين اللذين يعملان في منظمة إنسانية وخطفا مع ثلاثة مرافقين أفغان في الثالث من نيسان/أبريل في جنوب غرب أفغانستان.
وقد سلطت أحدث موجة من عمليات الاختطاف الضوء على حالة انعدام القانون جنوبي أفغانستان كما سددت ضربة شديدة لمساعي التفاوض مع الخاطفين.
وكانت طالبان قد ضربت عنق صحافي ومترجم مخطوف بعد أن رفضت كابول تلبية مطالبها.
فقد أعلنت الحركة الأحد إعدام الصحافي الأفغاني أجمل نقشبندي الذي خطف في الخامس من مارس/آذار مع الصحافي الايطالي دانييلي ماستروجاكومو الذي أفرج عنه بعد أسبوعين من خطفه.
وقد انضم المتحدث باسم الأمم المتحدة حول أفغانستان عليم صديقي إلى المنددين بعمليات القتل.
وقال: "نندد بعمليات القتل بدون أي تحفظ وندعو إلى بذل كل الجهد لتقديم المسؤولين عن تلك الجرائم إلى العدالة".
هذا وأكدت حكومة كابول إنها مستعدة لمبادلة السجناء مقابل أجانب مخطوفين فقط.
من ناحية أخرى، أعلنت جمعية الصحافيين المستقلين أن وسائل الإعلام الأفغانية قررت الاثنين مقاطعة كافة الأخبار الصادرة عن حركة طالبان لمدة أسبوع احتجاجا على إعدام نقشبندي الأحد. وفي إيطاليا، رفضت الحكومة الايطالية الاثنين انتقادات المعارضة لطريقة تفاوضها من أجل الإفراج عن الصحافي المخطوف دانييلي ماستروجاكومو والتي شهدت تصعيدا كبيرا في اللهجة بعد إعلان طالبان إعدام مترجمه الأفغاني. وردت الحكومة في بيان نشر الاثنين مؤكدة أن المفاوضات التي أجرتها من اجل إطلاق سراح الصحافي الايطالي ومترجمه جرت بطريقة سليمة وبالتنسيق الوثيق مع الحكومة الأفغانية.
XS
SM
MD
LG