Accessibility links

كوريا الشمالية تشترط تحرير حساباتها المجمدة لدعوة المفتشين لتفقد منشآتها النووية


أبلغ كبير المفاوضين في كوريا الشمالية وفدا زائرا من الولايات المتحدة أن حكومته ستدعو على الفور مفتشي الأمم المتحدة لتفقد منشآتها النووية إذا أطلقت الحسابات المجمدة محل النزاع بين الجانبين وقدرها 25 مليون دولار.
فقد التقى نائب وزير خارجية بيونغ يانغ كيم كي غوان مع حاكم ولاية نيو مكسيكيو بيل ريتشاردسون وأنطوني برينسيبي الذي كان وزيرا لشؤون المحاربين القدامى ومسؤولين عن الشؤون الكورية في حكومة الرئيس بوش.
كما أبلغ كيم الوفد الأميركي أنه سيكون من الصعب إغلاق مفاعلها الرئيسي بحلول الموعد النهائي الذي اتفق عليه في فبراير/شباط الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن صعوبات واجهت تنفيذ الاتفاق الذي يستهدف تفكيك البرنامج النووي لكوريا الشمالية وإغلاق مفاعلها الرئيسي.

وألمح المفاوض الأميركي الرئيسي كريستوفر هيل إلى أنه سيكون من الصعب التقيد بالموعد النهائي في الخامس عشر من الشهر الجاري لإغلاق مفاعل بيونغ يانغ النووي الرئيسي بسبب الخلافات حول ودائع مصرفية مجمدة.
وقال هيل إن واشنطن تؤيد فك التجميد عن الأموال الكورية الشمالية لكن المصارف الدولية تتردد في التعامل مع تلك الأموال.
وأعرب هيل عن الأمل أمام الصحافيين في طوكيو في إمكانية تلبية بيونغ يانغ الموعد النهائي وإغلاق منشآتها النووية والسماح للمفتشين الدوليين بتفقد تلك المواقع.

من ناحية أخرى، قال أندريه لانكوف الخبير في الشؤون الكورية الشمالية من جامعة كوكمين في صول إن من المرجح أن تبقي بيونغ يانغ على التزاماتها بموجب اتفاق شباط فبراير الماضي حتى لو لم تتمكن من التقيد بالموعد النهائي.
وأضاف: "يعتبر الاتفاق الراهن انتصارا دبلوماسيا رئيسيا لكوريا الشمالية ولكن برغم كل الآمال فإنه ليس هناك اتفاق قاطع لتفكيك منشآتها النووية".
XS
SM
MD
LG