Accessibility links

البحرية الأميركية تبدأ بتغذية المضربين عن الطعام في غوانتنامو قسرا


أعلنت البحرية الأميركية الاثنين أنها تغذي المعتقلين المضربين عن الطعام في معتقل غوانتنامو في كوبا قسرا عبر الأنابيب لضمان سلامتهم.
وقال متحدث باسم البحرية إن تغذيتهم عن طريق الأنابيب لا تهدف إلى وقف إضرابهم عن الطعام وإنما تمدهم بالسعرات الحرارية اللازمة ليبقوا بصحة جيدة.
وأضاف المتحدث أن الإضراب عن الطعام هو أسلوب يدرب تنظيم القاعدة عناصره عليه كي يشد انتباه وسائل الإعلام والصحافيين.
وكان القائد في البحرية الأميركية روبرت دوراند قد قال إن إضراب المعتقلين عن الطعام ليس بالأمر الجديد وأنهم عادة ما يقومون بذلك لتحقيق هدف واحد.
وأضاف: "إن الإضراب عن الطعام هو أسلوب تكتيكي تعلمه شبكة القاعدة أثناء تدريبها للمجندين وهو أسلوب يهدف إلى جلب انتباه وسائل الإعلام".
وقال دوراند إن هناك برنامجا خاصا للتعامل مع المعتقلين المضربين عن الطعام يتبع في قاعدة غوانتنامو.
وأضاف: "إذا امتنع معتقل ما عن تناول تسع وجبات متتالية فإنه يعتبر مضربا عن الطعام وحينها نوفر له الرعاية النفسية ونطلعه على الأضرار الصحية التي قد تنجم عن الإضراب عن الطعام ونبدأ مراقبتهم طبيا بشكل أكبر".
وأوضح دوراند أنه في حال استمرار المعتقل في الإضراب عن الطعام على الرغم من كل الجهود لإقناعه بوقف الإضراب عندئذ يتم اللجوء إلى الإطعام القسري.
وقال: "إننا لا نرغب في أن يضرب أي من المعتقلين عن الطعام إلى حد الوفاة أثناء الاحتجاز، ولذلك نقوم بالإطعام القسري للحفاظ على حياتهم".
وقد قال محامو المضربين عن الطعام إنهم بدأوا الإضراب للاحتجاج على ظروف اعتقالهم السيئة في غوانتنامو.
XS
SM
MD
LG