Accessibility links

logo-print

تظاهرة في النجف احتجاجا على الوجود الأميركي وواشنطن تقلل من أهميتها


استجاب عشرات الآلاف من مؤيدي زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر للمشاركة في مظاهرة حاشدة في النجف الاثنين احتجاجا على بقاء القوات الأميركية في العراق.
وقد تجمع المتظاهرون في المدينة تزامنا مع الذكرى السنوية الرابعة لسقوط بغداد.
وسار المتظاهرون من الكوفة إلى النجف كما قدم بعضهم بالحافلات من مدن أخرى من بينها بغداد، وقد فرضت السلطات الأمنية تدابير مشددة وحظرا على سير المركبات اعتبارا من الصباح الباكر.

ولم يظهر الصدر في التظاهرة وفسر ذلك المسؤولون الأميركيون على أنه فر إلى إيران خشية إجراءات الأمن لكن مساعديه نفوا ذلك وقالوا إن الصدر في العراق.

وقد قلل المتحدث غوردن جوندرو البيت الأبيض من أهمية المظاهرات المناهضة للولايات المتحدة التي شهدتها مدينة النجف في العراق بدعوة من الصدر، وقال إنها إشارة على تمتع العراقيين بحرية التعبير عن الرأي.
وقال جوندرو إن المظاهرات لم تشهد على ما يبدو مشاركة الأعداد التي دعاها مقتدى الصدر انطلاقا من مخبئه في إيران.
وشدد جوندرو على أنه بعد مرور أربعة أعوام على الحرب أصبح بإمكان العراقيين التجمع والتظاهر والإعراب عن آرائهم بشكل حر وهو أمر لم يشهده العراق إبان حكم الرئيس السابق صدام حسين.
XS
SM
MD
LG