Accessibility links

logo-print

الأمين العام للأمم المتحدة يحث إيران على الانصياع التام لقرارات مجلس الأمن


حث الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إيران على تلبية مطالب المجتمع الدولي لها بوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم في أعقاب إعلان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن بلاده تنتج اليورانيوم المخصب على نطاق واسع.
وقال بان إنه من الضروري أن تنصاع الدول الأعضاء في المنظمة الدولية إلى قرارات مجلس الأمن الدولي، داعيا إيران إلى أن تفعل ذلك.
وقد اتسم رد فعل الأمين العام بالغضب على الأنباء التي أفادت بأن إيران وسعت إلى حد كبير برنامجها للتخصيب وذكر الزعماء الإيرانيين بالتزامهم بتلبية قراري مجلس الأمن.
وأصدر بيانا تلاه المتحدث باسمه فاراهان حاج الذي قال: "آمل حتى في هذه المرحلة أن تعود إيران إلى طاولة المحادثات بنية التفاهم على إيجاد حل. إن من المهم بالنسبة لأي دولة أن تنصاع تماما لقرارات مجلس الأمن وأنا أحث الحكومة الإيرانية على القيام بذلك".
من ناحية أخرى، صرح المفاوض النووي الإيراني علي لاريجاني أن طهران قد تعيد النظر في عضويتها بالوكالة الدولية للطاقة النووية إذا واجهت مزيدا من الضغط فيما يتعلق بأنشطتها النووية.
وكان مجلس الأمن الدولي قد أصدر قرارين يأمران إيران بوقف تخصيب اليورانيوم ويفرضان عليها عقوبات إذا لم تنفذ القرارين.
وقالت واشنطن إن إيران قد تواجه عقوبات دولية جديدة بعد إعلان رئيسها أحمدي نجاد أنها أصبحت تنتج اليورانيوم المخصب على نطاق واسع.
بدورها، دعت المفوضية الأوروبية إيران مجددا إلى التعاون الكامل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية والالتزام بقرار الأمم المتحدة الذي يطلب منها وقف عمليات تخصيب اليورانيوم.
كما قالت الخارجية البريطانية إن تصريحات أحمدي نجاد حول إنتاج اليورانيوم المخصب على نطاق واسع تعتبر انتهاكا جديدا للقرارات الدولية المتعلقة ببرامجها النووية.
وكان أحمدي نجاد قد أعلن في منشأة نطنز النووية أن إيران عززت قدراتها على تخصيب اليورانيوم.
وقال: "أصبحت طهران قادرة على التخصيب بمستويات صناعية".
لكن الرئيس الإيراني لم يحدد ما يقصده بعبارة مستويات صناعية.
XS
SM
MD
LG