Accessibility links

logo-print

التريكي يتوجه إلى الخرطوم في وساطة ليبية لتهدئة التوتر بين تشاد والسودان


قال علي التريكي مساعد وزير الخارجية الليبية للشؤون الإفريقية الثلاثاء إنه سيلتقي الرئيسين إدريس ديبي وعمر حسن البشير لتفعيل الوسائل الدبلوماسية لرأب الصدع بين البلدين الجارين. وأعرب التريكي عن أمله في أن تكلل مساعي بلاده بالنجاح لتدارك الموقف والعودة إلى طاولة المفاوضات.

أما على الصعيد الأمني، أعلنت مفوضية الأمم المتحدة للاجئين أن ما يتراوح بين 200 و400 شخص قتلوا في الهجوم الذي شنته ميليشيا الجنجويد التي تدعمها حكومة الخرطوم على بلدتين جنوب تشاد في الحادي والثلاثين من مارس/آذار الماضي. وتتباين تلك الأرقام إلى حد كبير من تقديرات حكومة تشاد التي أوردت أن عدد القتلى 65 شخصا.

وجاءت التقديرات الجديدة بعد زيارة تفقدية قام بها موفدون من المفوضية إلى المنطقة النائية التي شهدت الهجمات. ووصف المتحدث باسم المفوضية رون ردموند ما شاهده فريق المفوضية.
وقال: "لاحظ الفريق أن مئات المنازل أحرقت تماما وبعضها لا يزال ينبعث منه الدخان في حين تنبعث روائح كريهة نفاذة من جثث الحيوانات المتعفنة وكانت هناك عدة مؤشرات إلى أن سكان البلدتين لم يجدوا وقتا للنجاة بأرواحهم".
XS
SM
MD
LG