Accessibility links

التيار الصدري يهدد بالانسحاب من الحكومة احتجاجا على تصريحات المالكي


هدد التيار الصدري اليوم الأربعاء بالانسحاب من الحكومة إحتجاجا على رفض رئيس الوزراء نوري المالكي تحديد جدول زمني لسحب القوات متعددة الجنسيات من العراق. وقال النائب عن التيار الصدري صالح العكيلي لوكالة الصحافة الفرنسية: "التيار الصدري يدرس خيار الانسحاب من الحكومة التي لم تف بعهودها تجاه المواطن خصوصا في موضوعي الأمن والخدمات ونؤكد ما نقوله في مسألة الانسحاب". وقد رفض المالكي أمس الثلاثاء خلال زيارته لليابان مطلب وضع جدول زمني لانسحاب القوات الأميركية، قائلا إن حكومته تعمل على تحسين الوضع الأمني لكي يكون ممكنا إنسحاب القوات متعددة الجنسيات من البلاد. وأضاف المالكي: "لا نرى حاجة لوضع جدول زمني لأننا نعمل بأقصى سرعة ممكنة لتحسين الوضع ونشعر أن ما يحدد مغادرة القوات المتعددة الجنسيات هي الإنجازات التي تتحقق على الأرض وليس الجدول الزمني". لكن العكيلي أكد أن "التيار يرفض بشدة تصريحات رئيس الوزراء الذي يتمسك ببقاء قوات الاحتلال رغم إرادة الشعب العراقي، الذي أفصح عن رأيه بتظاهرة مليونية الاثنين الماضي في النجف". وكان عشرات آلاف من العراقيين قد تظاهروا بمناسبة الذكرى الرابعة لسقوط الناظم السابق، بدعوة من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر المتواري عن الأنظار. وللتيار الصدري 30 مقعدا في البرلمان وست حقائب وزارية منها الصحة والاتصالات. وأضاف العكيلي: "نرفض كبرلمانيين صدريين هذه التصريحات التي تأتي متضامنة مع التلكؤ الواضح والفاضح في الأداء الأمني من خلال عدم عدالة تطبيق الخطة الأمنية في كل مناطق بغداد". يذكر أن التيار الصدري قرر تعليق مشاركته في العملية السياسية إعتراضا على لقاء بين المالكي والرئيس بوش في عمان أواخر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، لكنه عاد عن قراره بعد مضي شهرين.
XS
SM
MD
LG