Accessibility links

logo-print

بيريتس: هناك حدودا لمفاوضات الإفراج عن أسرى فلسطينيين مقابل إطلاق سراح شاليت


أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي عمير بيريتس في تصريح للإذاعة الإسرائيلية الأربعاء أن هناك حدودا للمفاوضات الرامية إلى الإفراج عن أسرى فلسطينيين مقابل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي المخطوف غلعاد شاليت وذلك في إشارة إلى وجود خطوط لا تستطيع إسرائيل أن تتجاوزها.

وكانت الحكومة الإسرائيلية قد أعربت الثلاثاء عن خيبة أملها من القائمة التي قدمتها حركة حماس بأسماء الأسرى الذين ترغب في الإفراج عنهم.

وفي وقت سابق، أعلن مسؤول إسرائيلي كبير أن كثيرين من الذين وردت أسماؤهم في القائمة أياديهم ملطخة بالدماء في إشارة إلى هجمات استهدفت جنودا أو مدنيين إسرائيليين.

ويذكر أن إسرائيل كانت قد كررت القول أنها تستبعد إطلاق سراح الذين يتضح أن أياديهم ملطخة بدماء الإسرائيليين.

وقد قال غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إن إسرائيل هي العقبة الرئيسية في التوصل إلى صفقة لتبادل الأسرى، موضحا إن الطرف الفلسطيني له مطالب واضحة وأنه قدم قائمة محددة بأسماء الأسرى الذين يريد الإفراج عنهم.

من ناحيته، أعرب سليمان أبو سنينة وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني عن أمله في إتمام صفقة تبادل الأسرى الفلسطينيين مقابل الإفراج عن شاليت.

وأضاف في مقابلة مع "راديو سوا" أن الوزارة التي يترأسها ليست مضطلعة بهذا الملف.
وقال أبو سنينة إن قضية شليط باتت قضية إقليمية، إلا انه أشار إلى إمكانية التوصل إلى الحل بشأن تبادل الأسرى.
XS
SM
MD
LG