Accessibility links

logo-print

بوش يندد بالتفجير الذي تعرض له مبنى البرلمان العراقي في بغداد ورايس تستنكر


ندد الرئيس بوش بالتفجير الذي وقع بمقر البرلمان العراقي في بغداد وأسفر عن مقتل ثلاثة نواب وإصابة حوالي عشرة أشخاص بجراح.
وأكد أن التفجير يبرز مدى التهديد الذي يشكله الإرهاب على العراق وعلى الولايات المتحدة، وقال:
"إن رسالتنا للحكومة العراقية هي أننا نقف إلى جانبكم أثناء اتخاذكم جميع الإجراءات اللازمة، ليس فقط لتحقيق المصالحة الوطنية بل لنشر قوات الأمن في مواقعها أيضا لكي تكون قادرة للتصدي لتلك العناصر".

كما قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس إن ذلك من عمل الإرهابيين الذين يحاولون مناهضة جهود الولايات المتحدة الأمنية في العاصمة العراقية.
وأشارت في تصريحات إلى أنه من الواضح أن الإرهابيين يحاولون مجددا الوقوف في طريق الشعب العراقي نحو مستقبل مستقر وديموقراطي.

في السياق ذاته، قال السناتور ماكين إن الهجوم يجب ألا يؤثر على عزم الولايات المتحدة بسط الأمن في العراق، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يصعد الإهاربيون من هجماتهم لأنهم يحاولون التأثير على عزيمة الشعب الأميركي وبذلك يكونوا قد حققوا النصر.

من جهتها شجبت وزيرة الخارجية البريطانية مارغريت بيكيت الانفجار الذي استهدف مقر البرلمان العراقي الخميس. وأعربت في بيان أصدرته الوزارة عن صدمتها وحزنها لسماع نبأ التفجير الذي استهدف النواب المنتخبين ديموقراطيا.

ونددت جامعة الدول العربية بالتفجير الانتحاري داخل البرلمان العراقي، وحثت العراقيين على توحيد الصف والتعاون من أجل وضع حد للعنف الطائفي الذي يعصف بالبلاد.
وتحاول الجامعة العربية منذ فترة طويلة عقد مؤتمر للمصالحة الوطنية في العراق على غرار المؤتمر الذي استضافته القاهرة في نوفمبر/تشرين ثاني من عام 2005 غير أن موعد عقده يؤجل باستمرار.

وكان تفجير انتحاري قد هز مقر البرلمان العراقي في المنطقة الخضراء في بغداد مما أسفر عن وقوع ثمانية ضحايا من بينهم اثنان من النواب أحدهما النائب محمد عوض عن جبهة التوافق وإصابة 20 آخرين على الأقل بجروح.

وقال متحدث عسكري أميركي في العراق إن هذه العملية الانتحارية التي أسفرت عن وقوع عدد من القتلى تصب في صالح شبكة القاعدة.
وقال اللفتنانت كولونيل كريستوفر غارفر لشبكة CNN الأميركية إن القاعدة هي إحدى الشبكات الإهابية التي ترغب في ذلك.
وأضاف قائلا: "إن هذا يعني فصل الناس عن النواب مما قد يؤدي إلى إسقاط الحكومة، أي إفشال الخطة الأمنية في بغداد، وسننتظر نتائج التحقيق".

وقال محمد أبو بكر مسؤول القسم الإعلامي في البرلمان إن الانفجار استهدف كافتريا داخل المبنى حيث تجمع أعضاء البرلمان ساعة الغداء.

وقال متحدث باسم السفارة الأميركية في بغداد إنه لم يُصب أي من الأميركيين العاملين في السفارة.

ويقول بعض المراقبين إن التفجير يبرز مدى اختراق الجماعات المسلحة لأجهزة الأمن.
مزيد من التفاصيل من علاء حسن مراسل "راديو سوا" في بغداد:
XS
SM
MD
LG