Accessibility links

مبارك يستبعد إدخال تعديلات على المبادرة العربية للسلام ويجدد تعهده بالتصدي للإرهاب


طالب الرئيس المصري حسني مبارك إسرائيل بقبول مبادرة السلام العربية كما هي دون تعديلات، وقال في تصريحات أدلى بها عقب افتتاحه لمشروع تطوير ميناء الإسكندرية، إن الإسرائيليين أحرار في أن يقبلوها أو لا يقبلوها كما هي، كما تطرق أيضاً إلى مؤتمر دول الجوار العراقي المقرر أن تستضيفه شرم الشيخ مطلع مايو/أيار المقبل.

ووصف مبارك طلب إسرائيل في هذا الصدد بأنه يحمل مراوغة ويسعى للالتفاف حول حق اللاجئين في العودة، معرباً عن اعتقاده بأن أحدا من العرب لا يستطيع أن يعدل المبادرة أو يحذف بند اللاجئين منها.

وتطرق الرئيس المصري للمسألة العراقية، مشيراً إلى الاجتماعين اللذين سيعقدان في شرم الشيخ بشأن العراق، قائلاً إن مصر لم تدعُ إلى عقدهما، بل استجابت لطلب الحكومة العراقية، وأعرب عن أمله أن تتوصل إلى حلول للأزمة العراقية.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي سيزور مصر في الـ20 من أبريل/نيسان الحالي، في زيارة هي الأولى من نوعها منذ توليه منصبه كرئيس للحكومة العراقية في مايو/‏أيار‏‏ من العام الماضي.

من جهة أخرى، تعهد الرئيس المصري بالتصدي لأي عمليات إرهابية يمكن أن تتعرض لها مصر، وأعرب عن اعتقاده بأن الإرهاب لم يزل قوياً وقادراً على أن يضرب هنا وهناك، مشيراً في هذا الصدد إلى التفجيرات التي وقعت في المغرب والجزائر مؤخراً.

كما جدد مبارك تعهده بألا يسمح بوقوع عمليات إرهابية من شأنها أن تضر بأنشطة السياحة والاستثمار، أو تؤدي إلى تزايد معدلات البطالة في البلاد.

وربط مبارك بين التعديلات الدستورية التي جرت مؤخراً في مصر والتصدي للإرهاب، قائلاً: "إن إلغاء العمل بحالة الطوارئ لا يمكن أن يتم من دون إقرار قانون لمكافحة الإرهاب".

وأقر مبارك بالحراك السياسي الذي تشهده مصر الآن، غير أنه استدرك قائلاً: "إن البعض لا يفهم هذا الحراك بمعناه الصحيح، وإنه ينبغي ألا يمس المواطنين سواء في أرزاقهم أو أمنهم".
XS
SM
MD
LG