Accessibility links

logo-print

مسؤول عراقي: منفذ تفجير البرلمان حارس شخصي لأحد النواب السنة


قال أحد المسؤولين الأمنيين العراقيين داخل مجلس النواب لوكالة الصحافة الفرنسية إن الانتحاري الذي فجر نفسه في مجلس النواب هو أحد الحراس الشخصيين لعضو سني في المجلس.

وأشار المسؤول الذي لم تكشف الوكالة عن اسمه لحساسية الموضوع إلى أن النائب الذي قام حارسه بالعملية لم يكن من بين الجرحى أو القتلى الذين سقطوا جراء التفجير، رافضا الكشف عن اسم البرلماني المقصود.

وأضاف المسؤول الأمني أن الانتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا، بالإضافة إلى حمله لحقيبة يدوية مليئة بالمتفجرات، وأن الإجراءات الأمنية اليوم بالذات كانت في غاية الصرامة بسبب انعقاد جلسة برلمانية.

كما قال أحد العاملين في الكافيتيريا لمراسل وكالة الصحافة الفرنسية إنه سمع شخصا يصرخ "الله أكبر" قبيل حدوث الانفجار.

وقال الليوتانت كولونيل كريستوفر غارفر في لقاء مع شبكة CNN إنه يعتقد أن تنظيم القاعدة في العراق هو المسؤول عن انفجار مجلس النواب اليوم الخميس.

وكانت مصادر أمنية قد أعلنت أن انفجار عبوة ناسفة داخل كافيتيريا تابعة لمجلس النواب العراقي اليوم الخميس أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص من بينهم نائبان وإصابة أكثر من 20 شخصا نصفهم تقريبا من النواب بجروح.

وتابعت المصادر الأمنية أن التحقيقات جارية مع عمال المقهى لمعرفة كيفية وصول العبوة الناسفة إلى داخل المكان على الرغم من الإجراءات الأمنية المشددة التي يخضع لها الداخلون إلى المبنى.

وفي رصد لردود الفعل العراقية الرسمية، أصدر مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي بيانا أدان فيه العملية ووصفها بالعمل الإجرامي. وقال المالكي:
"إن الإرهابيين يستهدفون الشعب العراقي ممثلا في نوابه وممثليه في محاولة لإجهاض التجربة الديموقراطية والعملية السياسية".

وأعلن رئيس مجلس النواب العراقي محمود المشهداني في تصريح صحافي أن المجلس سيعقد يوم غد الجمعة جلسة طارئة تحدياً لما وصفه بالإرهاب.

من جهته، أكد النائب عن جبهة التوافق سليم عبد الله أن النائبين محمد عوض عن جبهة الحوار والنائب عاصي حسين محمد من التحالف الكردستاني كانوا ضمن القتلى. وقال:
XS
SM
MD
LG