Accessibility links

logo-print

نائب عراقي يتهم مسؤولين كبار بالضلوع في عمليات فساد



اعتقلت الشرطة العراقية 19 شخصاً بينهم موظفون في أمانة بغداد وزعماء عشائر، بسبب تهديدهم للنائب شيروان الوائلي إثر كشفه ملفات فساد واتهامه مسوؤلين بالتورط فيها.

وكان النائب الوائلي الذي شغل منصب وزير الدولة لشؤون الأمن الوطني في الحكومة السابقة، قد اتهم في جلسات البرلمان مسؤولين كبار بالضلوع في عمليات فساد من ضمنهم الوكيل الاداري للأمانة نعيم عبعوب ،المحتجز حاليا إلى جانب موظف كبير آخر، بتهم فساد.

من جهة أخرى، نقلت صحيفة الصباح اليومية عن أمين بغداد صابر العيساوي قوله إن التحقيق لم يشر إلى تورط عبعوب في هدر المال العام، وإنما إلى وجود إهمال.

مقتل زعيم دولة العراق الاسلامية

وفي تطور آخر، أعلنت وزارة الداخلية العراقية مقتل زعيم الجماعة التي تطلق على نفسها دولة العراق الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة في نينوى بعد اشتباكات عنيفة بين القوات الأمنية ومسلحين في الموصل، أسفرت كذلك عن اعتقال 19 مسلحا بينهم فلسطينيان.

وقالت الوزارة في بيان يوم السبت إن قوات الفرقة الثالثة للشرطة الاتحادية التي يقودها اللواء مهدي الغراوي تمكنت من قتل مجيد حسن علي الملقب بـ أبو ايمن زعيم التنظيم المذكور في الموصل.

وأضاف البيان أن العملية جرت إثر ورود معلومات استخباراتية عن وجود مخبأ للمسلحين في منطقة رفيلة في جنوب مدينة الموصل، وقد استطاعت قوات الفرقة الثالثة من محاصرة المخبأ الذي تواجد فيه المسلحون، وقد أدت اشتباكات بين الطرفين إلى مقتل أبو أيمن وأعتقال 19 آخرين من أعضاء التنظيم، حسب البيان.

على صعيد آخر، قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إن السفارة البريطانية في بغداد تسلمت جثة الحارس الأمني آلن ماكمينمي الذي اختطف في بغداد خلال شهر مايو/أيار عام 2007.

وأضاف كاميرون في بيان صادر عن مكتبه مساء الجمعة أنه يشارك عائلة ماكمينمي وأصدقاءه مشاعرهم الحزينة.

وكانت جماعة "عصائب أهل الحق" قد اختطفت بيتر مور المستشار في مجال الكومبيوتر مع أربعة من حراسه من بينهم ماكميني في مكتب تابع لوزارة المالية في بغداد عام 2007، وأفرجت عن مور نهاية عام 2009 وسلمت جثث ثلاثة من الحراس إلى السلطات البريطانية في وقت سابق ولم يتبق غير ماكمينمي.
XS
SM
MD
LG