Accessibility links

logo-print

الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن قلقه البالغ من العنف المتواصل في العراق


ندد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بالعملية الانتحارية التي استهدفت البرلمان العراقي وأسفرت عن مقتل ثمانية أشخاص بينهم نائبان ودعا قادة العراق إلى وحدة الصف.
وأعرب بان في تصريح للصحافيين في نيويورك الخميس عن قلقه البالغ من العنف المتواصل في العراق وقال انه مهما كان الدافع وراءه فلا يمكن تبريره على الإطلاق.
ودعا بان في بيان نشره مكتبه الإعلامي في وقت لاحق جميع القادة العراقيين إلى الوحدة من اجل احتواء العنف وبناء عراق أكثر سلاما واستقرارا.
كذلك، أدانت الولايات المتحدة التفجير الإرهابي الذي تعرض له مبنى مجلس النواب العراقي في المنطقة الخضراء في بغداد.
فقد ندد الرئيس بوش بشدة بالعملية الانتحارية، مؤكدا دعم بلاده للحكومة العراقية. وقال بوش: "رسالتي إلى الحكومة العراقية هي إننا إلى جانبكم في وقت تتخذون الإجراءات الضرورية ليس لانجاز المصالحة السياسية فحسب بل لتشكيل قوة قادرة على التصدي لهذا النوع من الأشخاص".
بدورها، اعتبرت وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس العملية الانتحارية من عمل إرهابيين يحاولون إحباط الجهود الجديدة لتحسين الوضع الأمني في بغداد.
وأشارت رايس إلى أن الإرهابيين يحاولون مجددا الوقوف في طريق الشعب العراقي نحو مستقبل مستقر وديموقراطي.
من ناحية أخرى، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن هذا العمل الإرهابي موجه ضد الشعب العراقي وحكومته المنتخبة ديموقراطيا.
وأضافت بيرينو: "هذا الاعتداء يبرهن على أن الإرهابيين والمتطرفين مستعدون للذهاب بعيدا لتعطيل الحكومة العراقية التي تعمل للسلام والاستقرار ليس فقط في العراق بل في المنطقة.
وأكدت بيرينو أن الولايات المتحدة والعراق لن يسمحا للإرهابيين بتحقيق أهدافهم.
بدوره، توقع السيناتور جون ماكين المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية مزيدا من الهجمات الكبيرة، لكنه رأى أن ذلك لن يؤثر على تصميم الولايات المتحدة.
من جهته، أدان الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى الهجوم على البرلمان العراقي وحذر في بيان له من التهاون إزاء الأعمال التي تستهدف الفرقة وحث الشعب العراقي بكل أطيافه ومكوناته على التصدي لأعمال العنف الطائفي والأعمال الإرهابية وتفويت الفرصة على الذين يستهدفون وحدة وامن واستقرار العراق.
وأكد موسى أن معالجة الوضع في العراق يجب إلا تتم من زاوية أمنية فقط بل من خلال إطار سياسي أيضا بعيد عن الطائفية.
يذكر أن الحادث الذي وقع داخل المنطقة الخضراء شكل خرقا رئيسيا للإجراءات الأمنية كما أنه أتى رغم الحملة الأمنية التي شرعت قوات أميركية وعراقية في تنفيذها في بغداد قبل شهرين.
XS
SM
MD
LG