Accessibility links

logo-print

سفير الفاتيكان لدى إسرائيل يرفض المشاركة في مراسم ذكرى محرقة اليهود


رفض سفير الفاتيكان لدى إسرائيل المونسنيور أنتونيو فرانكو حضور مراسيم ذكرى المحرقة التي ستقام في متحف المحرقة (ياد فاشيم) في القدس الأحد المقبل، وذلك احتجاجا على وجود صورة البابا بيوس الثاني عشر ضمن الشخصيات التي كان لها دور غامض في اضطهاد اليهود أثناء الحرب العالمية الثانية.

ونقلت وكالة "آكي" الإيطالية عن السفير البابوي قوله إنه بعث برسالة إلى مدير المتحف يشرح فيها قراره "المؤلم" بعدم المشاركة، مشيرا إلى أنه كان قد أعرب للإسرائيليين العام الماضي عن حرج الفاتيكان إزاء موقع الصورة في الرسم التذكاري.

وأعرب السفير لوكالة "سير" الناطقة باسم مجلس الأساقفة الإيطاليين، عن انزعاجه لما ورد في الصحافة الإسرائيلية من أنه "لا يمكن تغيير الحقيقة التاريخية"، بالقول:"الوقائع لا يمكن تغييرها بالفعل، ولكنه جرى تأويلها بطريقة مناقضة للعديد من الحقائق التاريخية الأخرى".

وأضاف "يؤلمني أن أذهب إلى (ياد فاشيم) وأرى صورة بيوس الثاني عشر، فبالتأكيد لا يمكن وضع البابا بين أناس عليهم أن يخجلوا لما اقترفوه في حق اليهود. بيوس الثاني عشر لا يمكنه أن يخجل من كل ما فعله لإنقاذ اليهود، وهو ما أكدته المصادر التاريخية".

وأشار إلى أنها الرسالة الثانية التي أرسل بها إلى المتحف، وأن عدم حضوره لا يعني الانتقاص من احترامه لذكرى ضحايا المأساة.
XS
SM
MD
LG