Accessibility links

الرئيس بوش يعلن تأييده لرئيس البنك الدولي على الرغم من الفضيحة التي تعرض لها


قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو الجمعة إن الرئيس بوش يثق برئيس البنك الدولي بول وولفويتز وبعمله في البنك الدولي.
وقالت إنه عمل في هذه المؤسسة الدولية لرفع المواطنين في أنحاء العالم من حالة الفقر التي يعانونها، كما ركز أولوياته على أفريقيا وعلى الإدارة الجيدة وعلى الكيفية التي يستطيع من خلالها البنك الدولي الاستجابة بشكل أفضل وبفعالية للأزمات التي تعصف بالعالم.

وكان رئيس البنك الدولي بول وولفويتز قد اعترف الخميس بأنه ارتكب خطأ لمنحه زيادات في المرتب لموظفة سابقة في البنك الدولي كان يقيم علاقة عاطفية معها وساعدها في الحصول على عمل في وزارة الخارجية الأميركية.

وقال وولفويتز خلال مؤتمر صحافي عقده في واشنطن قبل يومين من افتتاح الجمعية نصف السنوية للبنك الدولي في واشنطن "ارتكبت خطأ واعتذر عنه".

وأضاف "انني اتحمل المسؤولية كاملة عن تفاصيل الاتفاق" حول زيادات المرتب لصديقته شاها رضا التي استمرت في تقاضي أجرها من البنك الدولي بعد انتقالها منه الى وزارة الخارجية الأميركية في سبتمبر/ ايلول 2005.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد كشفت منذ أيام أن شاها رضا مسؤولة الاتصال في البنك الدولي انتقلت من هذه الهيئة إلى وزارة الخارجية الأميركية في سبتمبر/ أيلول 2005 بعد ستة أشهر من تولي وولفويتزرئاسة البنك الدولي.

لكن البنك استمر في دفع راتبها. وقالت الصحف الأميركية إنها حصلت على زيادات في الراتب بلغت 61 ألف دولار مما رفع أجرها السنوي إلى أكثر من 193.5 ألف دولار، أي أكثر مما تحصل عليه وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس نفسها.

غير أن جمعية موظفي البنك الدولي طالبت الخميس باستقالة وولفويتز، حسبما ذكرت وكالة اسوشيتيد برس.

وقالت الجمعية في رسالة موجهة إلى الموظفين "يجدر به التصرف بكرامة والاستقالة".

ودعت الرسالة مجلس إدارة المصرف إلى مباشرة البحث على الصعيد العالمي عن رئيس جديد قادر على إعادة النزاهة إلى المصرف واستعادة ثقة الجهات المانحة للبنك الدولي.

ومن ناحيته، أشاد مساعد وزير الخزانة الأميركية للشؤون الدولية تيم ادامز بعمل رئيس البنك الدولي. وقال :"ان بول وولفويتز وصل إلى هذا المنصب مع مصادر ممتازة وملف صلب وخبرة كبيرة. أريد ان اثني على العمل الذي قام به منذ وصوله إلى هذه المؤسسة".
XS
SM
MD
LG