Accessibility links

logo-print

جماعة على صلة بتنظيم القاعدة تعلن مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري على مبنى البرلمان العراقي


ادعت جماعة تسمي نفسها "دولة العراق الإسلامية" وهي تحالف له صلة بتنظيم القاعدة في العراق مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم الانتحاري على البرلمان العراقي في المنطقة الخضراء ببغداد.
وأصدرت الجماعة بيانا قالت فيه إنها تأخرت في إعلان مسؤوليتها بسبب رغبتها في إتاحة الوقت أمام عناصرها للفرار.
وقد عاد الكثير من المشرعين إلى مبنى البرلمان الجمعة حيث قتل زميلهم السني "محمد عوض"
ودعا رئيس البرلمان محمود المشهداني إلى عقد تلك الجلسة الخاصة تحديا للإرهاب مشيرا إلى أن البرلمان اقوي اليوم من يوم أمس.
وتحدث النواب الواحد تلو الأخر عن زميلهم الفقيد وأعرب الكثير منهم على التصميم على حل مشكلات البلاد العرقية والسياسية ومن بينهم "عادل المهدي" نائب الرئيس العراقي.
XS
SM
MD
LG