Accessibility links

مقتل وإصابة أكثر من عشرة أشخاص في تفجير انتحاري شرق أفغانستان


فجر انتحاري نفسه عند بوابة مقر الشرطة في شرق أفغانستان السبت ما أدى إلى مقتل وجرح أكثر من عشرة أشخاص، حسب ما صرح قائد الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية.

وفي سياق متصل قاومت الولايات المتحدة الدعوة التي أطلقها حلف الأطلسي بإرسال آلاف إضافية من قواتها العسكرية لتدريب قوات الشرطة والجيش في أفغانستان، حسب تصريحات نشرت الجمعة.

وصرح وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس عقب اجتماع للحلف في كندا، وقال:
"بصراحة، نحن نواجه مشكلة، ومن المحتمل أن ثلثي القوات المطلوبة هي للشرطة".

وأضاف في التصريحات التي نشرتها وزارة الدفاع: "ولذلك فإن إحدى الأمور التي ناقشناها التحدث مع دول أوروبية أخرى حول إرسال مدربين، لأن هذه أعمال تدريب ولديهم خبراء حقيقيون في هذا المجال".

وكان وزراء ومسؤولون من ثمانية من دول حلف الأطلسي اتفقوا في اجتماع عقد في كيوبيك الخميس على تعزيز التعاون في أفغانستان قبل الهجوم الربيعي الذي يتوقع أن يشنه متمردو طالبان.


من جهة أخرى، نقلت صحيفة واشنطن بوست الأميركية عن تقرير للجنة حقوق الإنسان الأفغانية إن قوات البحرية الأميركية استخدمت القوة المفرطة حين قتلت 12 مدنيا أفغانيا بينهم طفلان وامرأة وذلك ردا على كمين نصب لإحدى وحداتها لم يؤد إلا إلى إصابة أحد جنود المارينز بشظية.
وقالت الصحيفة إن شهود الحادث ذكروا أن القوات الأميركية فتحت النار بشكل عشوائي على المارة والسيارات المدنية في نطاق يبعد كثيرا عن مكان الحادث ما أدى إلى مقتل 12 شخصا وإصابة 35 آخرين لم يـُمثـّل أيٌ منهم أي تهديد للأميركيين.
كما نقلت الصحيفة عن مسؤول أميركي بأن التحقيقات العسكرية الأولية جاءت مطابقة لما ورد في التقرير.
XS
SM
MD
LG