Accessibility links

logo-print

الحكومة الفلسطينية توافق على تشكيل مجلس للأمن القومي يضم لأول مرة مسؤولين من حماس


أعلن وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة الفلسطينية مصطفى البرغوثي أن الحكومة الفلسطينية أقرت السبت خطة أمنية لوقف التسيب الأمني في الأراضي الفلسطينية تنص بصورة خاصة على تشكيل مجلس للأمن القومي يضم لأول مرة مسؤولين من حماس وتوحيد عمل الأجهزة الأمنية.

وتنبع أهمية تشكيل مجلس الأمن القومي من كونه يوحد عمل الأجهزة الأمنية سواء تلك التابعة لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أو التابعة لوزارة الداخلية ومنها القوة التنفيذية التي شكلها وزير الداخلية السابق في حكومة حماس. وأوضح البرغوثي في مؤتمر صحافي عقب اجتماع الحكومة الذي خصص لبحث وإقرار الخطة الأمنية أنه تم إقرار الخطة الأمنية للحكومة بموافقة جميع الأعضاء وبتوافق وطني شامل.

وأضاف أن الخطة تنص على "أن الأجهزة الأمنية ستعمل بمركز امني موحد وبقرار جماعي وسيتم تشكيل مجلس الأمن القومي الذي صادقت عليه الحكومة حيث سيصدر مرسوما رئاسيا خلال يومين لتعيين أعضاء المجلس ومهماته وهذا المجلس سيوحد عمل كافة الأجهزة الأمنية الفلسطينية". والعنصر المهم الثاني أن المجلس سيضم بين أعضائه ولأول مرة مسؤولين عن حركة حماس حيث انه يتألف من رئيس السلطة ورئيس الوزراء الذي يتولى منصب نائب رئيس المجلس، ومن وزير الداخلية ورؤساء الأجهزة الأمنية المختلفة.

وقال البرغوثي "انه سيتم تعيين مراقب عام للأجهزة الأمنية في وزارة الداخلية وستوضح الخطة ضبط انتشار السلاح بالتنسيق مع كافة الفصائل الفلسطينية وقوى المقاومة وتتم بتعاون كامل مع الجمهور والوزارات بالتلازم مع حملة إعلامية لشرح الخطة الأمنية للشعب الفلسطيني" وأوضح أنه سيكون هناك تركيز خاص على مكافحة الجريمة المنظمة وإنهاء الصفة الحزبية للأجهزة الأمنية وسيكون ذلك بالتكامل مع الجهود للمصالحة الوطنية الشاملة".

وشرح الوزير الفلسطيني أن الخطة الأمنية تشتمل على جزأين، الجزء الأول سيتم تطبيقه على مدى 100 يوم، وسيبدأ العمل به فورا ، على أن يبدأ تنفيذ الجزء الثاني بعد الأيام انتهاء مدة الـ 100 يوم الأولى. وقال إن وزير الداخلية هاني القواسمي قدم خطة تفصيلية كبيرة لمعالجة كافة القضايا الأمنية في الأراضي الفلسطينية والهدف العام للخطة هو حماية أمن المواطنين الفلسطينيين داخل الأراضي الفلسطينية وتطبيق سيادة القانون على الجميع.

ومن جهة ثانية، قال البرغوثي إن الحكومة اتفقت على وقف التصريحات حول قضية تبادل الأسرى لكي لا تؤثر على المفاوضات الجارية لإتمام صفقة مبادلة الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط بعدد من الأسرى الفلسطينيين لدى إسرائيل. وبخصوص صحفي هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" المختطف آلن جونستون، اعتبر البرغوثي أن قضية اختطافه طالت وهي مسيئة للشعب الفلسطيني وسيستمر العمل لإنهائها بالإفراج عنه وقال إن الجهود تبذل بالتنسيق الكامل مع الحكومة البريطانية ولن نقبل الابتزاز المالي أو السياسي من احد حتى يعود جونستون سالما.
XS
SM
MD
LG