Accessibility links

logo-print
1 عاجل
  • القوات الليبية تستعيد سرت من قبضة داعش

نيغروبونتي يتوجه إلى دارفور للاطلاع على الوضع الميداني والإنساني في الإقليم


توجه نائب وزيرة الخارجية الأميركية جون نيغروبونتي السبت إلى دارفور للاطلاع على الوضع الميداني في الاقليم الذي يشهد حربا أهلية منذ سنوات البلاد.

ويقوم نيغروبونتي منذ الخميس بزيارة للسودان لحث هذا البلد على القبول بنشر قوة مشتركة من الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي لحفظ السلام في دارفور.
وقد شدد نيغروبونتي في محادثاته مع المسؤولين السودانيين، على أن الوضع الإنساني في دارفور يستدعي إرسال قوة دولية إلى المنطقة، حيث أسفرت الحرب الأهلية عن سقوط أكثر من 200 ألف قتيل ومليوني نازح خلال أربعة أعوام، وهي أرقام ترفضها السلطات السودانية.

وبعد السودان، ينتقل نيغروبونتي إلى تشاد وليبيا وموريتانيا. وتأتي زيارته بعدما قررت واشنطن إرجاء فرض عقوبات أحادية الجانب على السودان لإفساح المجال أمام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ليتمكن من نشر جنود دوليين في دارفور.

وكان بان قد طلب أخيرا مهلة إضافية من الوقت للضغط على حكومة الخرطوم لتقبل بإرسال نحو 20 ألف جندي إلى المنطقة. واتفق السودان والأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في أديس أبابا على المرحلة الثانية من دعم الأمم المتحدة للقوة الإفريقية في دارفور والتي تضم سبعة ألاف عنصر، لكن الخرطوم ترفض تجهيز ثلاثة ألاف عنصر إضافي بحسب الصحافة السودانية بست مروحيات مقاتلة. ولم يتم التفاوض حتى الآن على المرحلة الثالثة التي تقضي بتشكيل قوة مشتركة. وتواجه القوة الإفريقية صعوبة في احتواء العنف في دارفور، وخسرت ستة جنود منذ الأول من ابريل/ نيسان خلال هجمات متفرقة، مما يرفع عدد ضحاياها إلى 16 منذ انتشارها عام2004 .
XS
SM
MD
LG