Accessibility links

تقرير دولي: بعض محافظات العراق تغلق أبوابها أمام النازحين من المناطق الساخنة


قالت منظمة المهجرين الدولية إن بعض محافظات العراق تغلق أبوابها أمام المشردين الفارين من العنف في بغداد ومناطق اخرى من البلاد.

واضافت المنظمة ان بعض المناطق تواجه صعوبة متزايدة في استيعاب أعداد هؤلاء المشردين.

وحسب تقديرات الامم المتحدة فان ما يصل الى مليوني عراقي هم مشردون داخل وطنهم، ومن بينهم 800 الف شخص فروا من ديارهم منذ فبراير/شباط العام الماضي في أعقاب تفجير المرقد العسكري في محافظة سامراء.

وقال جين فيليب تشوزي المتحدث باسم منظمة المهجرين الدولية ان المشردين معرضون للخطر ويحتاجون إلى قدر كبير من المساعدات:
"ترصد المنظمة اوضاع حوالى خمس وخمسين الف عائلة في خمس عشرة من محافظات العراق الثماني عشرة. وقد اكتشفنا ان معظم المشردين اي حوالى خمسة وسبعين في المئة منهم لا يتوفر لديهم مأوى او مساعدة طبية او مياه للشرب - لذلك فان التحديات هائلة."

وأضاف المتحدث ان السلطات المحلية في محافظة كربلاء، على سبيل المثال، تدير ظهرها للمشردين داخليا بسبب العبء الذي يضيفونه على الموارد والخدمات المحلية، مؤكدا ان نفس الوضع قائم في مناطق اخرى من العراق.

هذا وقد ناشدت منظمة المهجرين الدولية المجتمع الدولي تخصيص خمسين مليون دولار لتمويل عملياتها في العراق، لكنها لم تتلق سوى خُمس تلك الأموال.

على صعيد آخر، غادر بغداد متوجها الى جنيف ظهر اليوم وفد نقابة الصحفيين العراقيين المشارك في اجتماعات مؤتمر جنيف الذي يعقد في الاسبوع المقبل والخاص بالمهجرين العراقيين .

وقال نقيب الصحفيين العراقيين شهاب التميمي لوكالة أنباء أصوات العراق ان الوفد الصحفي العراقي المشارك في الاجتماعات والذي يضم في عضويته عددا من عوائل الصحفيين ضحايا عمليات العنف ، سيطرح معاناة الصحفيين العراقيين في الداخل وفي مقدمتها حملات القتل والتهديد والتهجير التي يتعرضون لها وسط الانفلات الامني، علاوة على امكانية تقديم المساعدة اللازمة للصحفيين العراقيين ماديا ومعنويا وفتح المجال امام البعض منهم من المهددين لايجاد ملاذ آمن لهم ولعوائلهم.

واضاف التميمي أن حل معاناة الصحفيين العراقيين الموجودين في الداخل والمهجرين ستكون ضمن اوراق العمل التي سيقدمها الوفد للمؤتمر الذي سيعقد في العاصمة السويسرية جنيف، حيث سيتطرق الوفد الى اهمية تقديم مساعدة للصحفيين العراقيين المهددين في داخل العراق.

وكانت نقابة الصحفيين العراقيين قد وزعت في الخامس من الشهر الجاري مساعدات مالية مقدمة من الصندوق الدولي لدعم عوائل الصحفيين ضحايا عمليات العنف في العراق والبالغ عددهم اكثر من 200 صحفي وإعلامي قتلوا منذ بدء الحرب في مارس/اذار 2003.

XS
SM
MD
LG