Accessibility links

انتقادات متزايدة لرئيس البنك الدولي بسبب فضيحة المحاباة التي تورط بها


تتزايد الانتقادات لرئيس البنك الدولي بول ولفويتز بعد تورطه في فضيحة محاباة، خاصة من قبل الدول الأوروبية في الوقت الذي يعقد فيه البنك الأحد اجتماعاته نصف السنوية في واشنطن.

واعتبر وزير التنمية الدولية البريطاني هيلاري بن السبت أن الفضيحة التي اثارتها اتهامات بالمحاباة وجهت إلى رئيس البنك الدولي بيل ولفويتز، أساءت لسمعةالبنك المكلف بمساعدة الدول الفقيرة.

وقال الوزير في بيان بمناسبة الاجتماعات نصف السنوية للبنك في واشنطن إن هذه القضية أساءت لسمعة البنك وما كان يجب أن تحدث.

بيد أنه أضاف يجب احترام العملية التي بدأها مجلس ادارةالبنك الذي يدرس التهمة ووعد بالتوصل سريعاإلى حل بشأن هذه الفضيحة.

من جانبه قالت نظيرته الالمانية هايدماري فيسوريك زيول إن على الرجل الثاني السابق في وزارة الدفاع الاميركية أن يقرر بنفسه، ازاء هذا الخطأ، إن كان بامكانه أن يقوم بمهامه بطريقة تتسم بالمصداقيةفي تلميح إلى إعلان ولفويتز أنه يعمل من أجل مكافحة الفساد في الدول الفقيرة.

ويمثل الوزيران بلديهما في مجلس محافظي البنك الدولي.
وكان وزير برازيلي قد أعرب عن شكوك مماثلة بشأن قدرة ولفويتز على اداء مهامه في حين ذكر وزير المالية الفرنسي تييري بروتن بأن على البنك الدولي اتباع خط لا غبار عليهعلى المستوى الاخلاقي.

وكان ولفويتز قد اتهم بالمحاباة لزيادة راتب صديقته شاها رضا.
وكانت شاها رضا مسؤولة الاتصال سابقا في البنك الدولي قد انتقلت من هذه الهيئة الى وزارة الخارجية الاميركية في سبتمبر/أيلول 2005 بعد ستة أشهر على تعيين ولفويتز على رأس المؤسسة المالية الدولية.

غير أن البنك استمر في دفع راتب شاها رضا، وكشفت وثائق داخلية للبنك الدولي تناقلتها الصحافة أنها حصلت على زيادات في الراتب تزيد على 60 ألف دولار مما رفع أجرها السنوي إلى اكثر من 200 ألف دولار.
XS
SM
MD
LG