Accessibility links

logo-print

ارتفاع أعداد المحتجزين العراقيين في المعتقلات الأميركية إلى أكثر من 18 ألف معتقل


نقل تقرير لصحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين عسكريين أميركيين يشرفون على المعتقلات الأميركية في العراق أن عدد السجناء ارتفع مع تطبيق الخطة الأمنية في بغداد إلى 18 ألف سجين في معتقلي بوكا و كروبر اللذين يديرهما الأميركيون بعد أن كان قبل شهر واحد 17 ألفاً.
ووفقاً لتصريحات الكابتن فيليب فالنتي المتحدث باسم الفرقة 134 من الشرطة العسكرية الأميركية المكلفة بإدارة السجون للصحيفة، فإن 250 معتقلاً في بوكا و كروبر ينتمون لـ35 دولة، ومن بينهم أشخاص على درجة كبيرة من الأهمية.
ويؤكد الكابتن فالنتي أن الهدف من عمليات الإعتقال هو إلقاء القبض على من يمثلون تهديداً للقوات متعددة الجنسيات والقوات العراقية وعلى الإستقرار في العراق، مشدداً على أن هؤلاء المعتقلين الذين قال إنهم ينحدرون من طوائف وأعراق متباينة لا يمثلون أسرى حرب تقليديين.
ورجحت الصحيفة بأن يرتفع عدد نزلاء السجون الأميركية إلى 20 ألفاً مع نهاية هذه السنة، مشيراً إلى ان المتحدث باسم القوات الأميركية أبلغ الصحيفة الشهر الماضي أن عدد معتقلي سجن بوكا الواقع جنوب العراق بلغ 13 ألفاً و800 وبلغ سجناء كروبر الذي يقع خارج بغداد ثلاثة آلاف و300، في حين بلغ المعتقلين لدى السلطات العراقية 34 ألفاُ.
وبحسب الكابتن فالنتي، فإن المحكمة الجنائية العراقية أدانت 1747 من بين 2000 خضعوا للمحاكمة، ويشير فالنتي إلى أن 80 في المئة من هولاء حكموا بالسجن خمس سنوات فأكثر، وتضمنت هذه الأحكام عقوبة الإعدام.
ويخلص التقرير إلى أن يحذرون من مغبة تسليم المعتقلين إلى العراقيين خشية تعرضهم للتعذيب حتى الموت، ويفضلون أن يبقى السجناء بحوزة الأميركيين.
XS
SM
MD
LG