Accessibility links

logo-print

أحمدي نجاد يؤكد أن الشعب الإيراني سيقاوم حتى النهاية دفاعا عن حقوق بلاده في المجال النووي


أعلن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد الإثنين في خطاب ألقاه في شيراز في جنوب إيران ونقله التلفزيون الإيراني أن الشعب الإيراني سيقاوم حتى النهاية ولن يتراجع قيد انملة من أجل الدفاع عن حقوقه في المجال النووي.

وتابع أحمدي نجاد قائلا: "لا يمكنكم خلق أي تصدع في تصميم إيران عبر استخدام المؤسسات الدولية التي قمتم بإنشائها" في إشارة إلى قرارات مجلس الأمن الدولي التي فرضت عقوبات على إيران.

وكان مجلس الأمن الدولي قد فرض من خلال قرارين عقوبات على إيران بسبب رفضها تعليق برنامج تخصيب اليورانيوم.

وقد أعلن الرئيس الإيراني في التاسع من أبريل/نيسان أن إيران بلغت المستوى الصناعي في تخصيب اليورانيوم لكن بدون إعطاء أرقام محددة حول عدد أجهزة الطرد المركزي التي تعمل.

وغداة هذا الإعلان أعلن رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية غلام رضا آغا زاده أن إيران مصممة على نصب ما يصل إلى 50 ألف جهاز طرد مركزي في مصنعها في نتانز وسط إيران.

وقلل مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي من أهمية هذا الإعلان مؤكدا الخميس أن إيران لا تزال في المرحلة الأولى لبناء مصنع التخصيب في نتانز وتملك فقط مئات أجهزة الطرد المركزي.

وطبقا لما تقوله طهران فإن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الموجودين حاليا في نتانز سيعدون قريبا تقريرا لتوضيح هذه النقطة.

كما أعلنت إيران أيضا عن طرح استدراجي لعروض بناء محطتين جديدتين تعملان بقدرة 1000 و1600 ميغاوات في بوشهر جنوبي البلاد حيث يفترض أن ينجز فيه الروس بناء محطة أولى تعمل بقوة ألف ميغاوات. وتنتهي مهلة استدارج العروض في 8 أغسطس /آب.

وتتراوح كلفة كل محطة بحسب طهران بين 1.4 و7.1 مليار دولار ويتوقع أن يستغرق بناؤها بين 9 و11 عاما.
XS
SM
MD
LG