Accessibility links

logo-print

الإسرائيليون يحيون ذكرى المحرقة في نصب ياد فاشيم بالتوقف دقيقتي صمت


دوت صفارات الإنذار الاثنين في كل أنحاء إسرائيل ولزم الإسرائيليون دقيقتي صمت وتوقفت الحركة في مناسبة يوم المحرقة الذي يحيون فيه ذكرى ستة ملايين يهودي قضوا على أيدي النازيين في الحرب العالمية الثانية.

وقد توقف المارة في الشوارع وعند التقاطعات ومثلهم السيارات التي ترجل منها سائقوها ووقفوا بدورهم. ويقام الاحتفال الرئيسي في نصب ياد فاشيم.
وحمل رئيس الوزراء الإسرائيلي ايهود اولمرت مساء الأحد بشدة على "الذين لم يستخلصوا الدروس من المحرقة" وذلك خلال حفل رسمي لافتتاح يوم المحرقة في نصب ياد فاشيم في القدس.

من جهته، قال يوسف لابيد وزير العدل السابق وأحد المسؤولين عن ياد فاشيم: "علينا أن نطلق صرخة تحذير حيال الإبادة التي ترتكب اليوم في دارفور السودان".
وتابع لابيد: "بالنسبة إلى الرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد فإن الستة ملايين يهودي الذين أبيدوا في المحرقة لا يكفون، إنه مقتنع بأنه لا يزال في إسرائيل ستة ملايين يهودي لا ينبغي أن يكونوا فيها". مكررا قلق اسرائيل من تهديد إيران النووي.

وخصصت الصحف الكبرى في إسرائيل عناوينها الرئيسية لذكرى المحرقة وأصدرت ملاحق خاصة، مركزة على "فضيحة" نسيان الناجين من معسكرات الموت والذين يعانون البؤس داخل إسرائيل.

وتشهد اوشفيتز-بيركيناو في بولندا الاثنين مسيرة الإحياء للمرة التاسعة عشرة تكريما لضحايا المحرقة.
ويمثل الحكومة الإسرائيلية الوزير السابق رافي ايتان، وهو عنصر سابق في الاستخبارات الإسرائيلية الموساد تمكن عام 1960 في الأرجنتين من اعتقال النازي ادولف ايخمان الذي أعيد سرا إلى إسرائيل قبل أن يحاكم ويعدم شنقا.
ويتوقع مشاركة آلاف الأشخاص في مسيرة تنطلق من معتقل اوشفيتز وصولا إلى معتقل بيركيناو عابرين حوالي ثلاثة كيلومترات.
وضم هذان المعتقلان أفران الغاز التي استخدمها النازيون لإبادة اليهود.
XS
SM
MD
LG