Accessibility links

فترة ترقب جديدة في لبنان لمعرفة مصير الاتصالات فيما يتعلق بقضية المحكمة الدولية


تدخل الساحة اللبنانية في مرحلة انتظار جديدة لمعرفة ما ستؤول إليه الاتصالات الدولية لمعالجة القضايا الخلافية في لبنان ومنها قضية المحكمة الدولية في قضية مقتل رفيق الحريري.

ويقول طراد حمادة وزير العمل المستقيل من الحكومة اللبنانية إن الأجواء الدولية غير مؤاتية لفريق السلطة.

فيما يرى عمار حوري عضو كتلة تيار المستقبل أن الموفد الدولي نيكولا ميشال سيقوم بجهد إضافي للمساعدة في إقرار المحكمة وفق الأصول الدستورية في لبنان.

أما سليم سلهب عضو تكتل الإصلاح والتغيير فيشير إلى أن قضية المحكمة يمكن أن تكون نقطة التقاء تقود إلى حوار شامل وسلة متكاملة من الحلول.

وقد أكد طراد حمادة وزير العمل المستقيل من الحكومة اللبنانية أن الأمم المتحدة أعادت كرة المحكمة الدولية في قضية مقتل رفيق الحريري إلى الملعب اللبناني وقال لـ"راديو سوا":
XS
SM
MD
LG