Accessibility links

رواتب البرلمانيين العالية تثير نقمة المواطنين العراقيين


وصفت صحيفة كريستيان ساينس مونيتور في تقرير لها الإنفجار الذي حدث في مجلس النواب العراقي الأسبوع الماضي بأنه ردة فعل على الإنقسام الذي يشهده المجلس والذي يقوض الآمال بالعملية السياسية في العراق.

وبحسب محللين فإن التقرير الذي حمل عنوان "في العراق، البرلمان في حالة فوضى" تحدث عن أن هذا الإنفجار الذي أودى بحياة نائب سني وجرح آخرين لم يعمل الا على زيادة عزلة النواب الـ 257 عن الشعب منذ إنتخابات ديسمبر/كانون الأول 2005 .

ووفقاً لمحلل عراقي فإن الشعب العراقي عض أصابعه ندماً على إنتخابه لهؤلاء النواب الذين لا يدعمهم، ولا يكن لهم أي إحترام، مشيراً إلى مشروع قانون قدم للبرلمان مطلع الشهر الجاري يدعو إلى جعل مرتب رئيس مجلس النواب مساوياً لرئيس الجمهورية، في الوقت الذي انقطعت فيه تماماً صلة النواب العراقيين بالحياة خارج أسوار المنطقة الخضراء.

وينقل التقرير عن المحلل العراقي نفسه إشارته إلى أن عضو البرلمان يتقاضى مرتباً شهرياً يتراوح بين العشرة آلاف 15 ألف دولار، فضلاً عن علاوات السفر بمهام خارج البلاد، والمخصصات المالية لأغراض الحماية الشخصية وبعض النفقات الأخرى، لافتاً إلى أن بعضاً منهم كون ثروات واشترى بيوتاً وقام بأعمال تجارية في دول عربية وأوروبية في حين لا يزيد معدل مرتب المواطن العراقي الذي قضى 30 عاماً في الوظيفة عن المائة إلى 200 دولار شهرياً.

ويسلط التقرير الضوء على الخلافات في البرلمان عبر لقاءات مع نواب من كتل مختلفة. وفي الوقت الذي يرى فيه مصطفى الهيتي وهو نائب عن جبهة الحوار الوطني أن هناك مؤامرة من أعضاء الحكومة لإضعاف البرلمان وإستهداف أعضائه السنة يحمل النائب عن الإئتلاف جلال الدين الصغير الذي كان قريباً من إنفجار الكافتيريا مسؤولية هذا الإنفجار لأحد حراس النواب السنة، مشيرأ إلى أنه متأكد من أن الحزام التفجيري الذي استخدم جرى إدخاله إلى المجلس من قبل موظفي الشركة التي تدير مطعم الكافتيريا.

ويخُتتم التقرير بتصريح للنائبة ندى عبد الله الجبوري التي ترقد في مستشفى إبن سينا الذي تديره القوات الأميركية في المنطقة الخضراء بعد أن أصيبت بجراح في إنفجار كافتيريا البرلمان. تقول الجبوري: " علينا نحن الذين نمثل الشعب العراقي أن نفكر بهذا الشعب الذي يقتل ويجرح، والذي لا يحصل على العناية الطبية التي نحصل عليها هنا على أيدي الأطباء الأميركيين".

XS
SM
MD
LG