Accessibility links

logo-print

جهود فلسطينية كثيفة لضمان الإفراج عن المراسل البريطاني المختطف في غزة


أكدت الحكومة الفلسطينية تكثيف جهودها لضمان الإفراج عن مراسل هيئة الإذاعة البريطانية المختطف في غزة منذ حوالي خمسة اسابيع ألن جونستون، لافتة إلى أنه لم يتم التأكد من صحة إعلان إحدى الجماعات غير المعروفة قتله.
وقال رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية في مؤتمر صحافي في غزة نتحرك في أكثر من اتجاه لنؤمن الإفراج عن الصحافي جونستون المخطوف.
يذكر أن جهة غير معروفة تطلق على نفسها اسم كتائب التوحيد والجهاد قد أعلنت أنها قتلت ألن جونستون موضحة أن مطلبها أن إطلاق سراح الأسرى المحتجزين في السجون الإسرائيلية.
من ناحية أخرى، قال متحدث رسمي باسم رئيس الوزراء توني بلير إن العمل جار لدراسة التقارير حول إعدام جونستون.
وأضاف المتحدث: "نحن نواصل العمل بشكل وثيق للغاية مع السلطات الفلسطينية ونسعى بشكل حثيث للحصول على معلومات من خلال السلطات وغيرها من المصادر حول هذه التقارير".
وكان ألاف من موظفي هيئة الإذاعة البريطانية في أنحاء بريطانيا قد نظموا تجمعا صامتا تضامنا مع زميلهم ألن جونستون.
ووقف صحافيون وموظفون من هيئة الإذاعة البريطانية لحظات صمت في مقر المؤسسة الإعلامية البريطانية في نفس الوقت الذي خطف فيه جونستون في 12 من مارس/آذار الماضي تحت تهديد السلاح أثناء عودته إلى منزله من مكتبه في غزة.
كذلك، أعلن والدا جونستون أنهما قلقان بعد إعلان جهة مجهولة مقتله وعدم إمكان التأكد من هذه المعلومات. فقد أكد مارغريت وغراهام جونستون أن ابنهما عاش وعمل في الأعوام الثلاثة الأخيرة مع شعب غزة لينقل الأحداث التي يشهدها هذا القطاع إلى العالم الخارجي، وطالبوا أهالي القطاع بمساعدتهما لإنهاء هذه المعاناة.
XS
SM
MD
LG