Accessibility links

الماء وعلاقته بفقدان الدهون


جاء في دراسة أن البعض يمارس تمارين قد تكون مجهدة من أجل إنقاص الوزن والعودة للوزن المثالي، ويلجأ آخرون إلى الطبيب لأخذ بعض العقاقير التي تحد من الشهية.

وقالت الدراسة إن الكل يبحث عن طرق قد لا تكون مجدية في أغلب الأحيان وينسون أن هناك وسائل طبيعية موجودة من حولنا لا نسعى إلى استغلالها. فالماء هو من ضمن هذه الوسائل الفعالة وأبسط الطرق التي يمكن لأي شخص أن يعتمد عليها سواء المريض أو السليم لأنه لا يضر أبداً بل ينفع جميع الأعمار وجميع الحالات.

فالإنسان لا يشرب الماء فقط لكي يجعل فمه رطباً، فهذه معلومة خاطئة لأن الإنسان إذا انتظر حتى شعوره بالعطش فهذا يعنى أن جسده تعرض للجفاف حيث أن الغدد اللعابية هي الملاذ الأخير التي تلجأ إليها خلايا الجسم عندما تنذر بالجفاف، والماء ضرورة لأنه يساعد الجسم على القيام بوظائفه بكفاءة.

ومن أول العلامات التي تستطيع أن تعرف من خلالها أن الجسم لم يحصل على احتياجاته من الماء هي الإحساس بالتعب والإرهاق والإجهاد، و قد تلجأ إلى شرب فنجان من القهوة من أجل تجديد طاقتك وإنعاشها وهو عكس ما تريده على الإطلاق، فالقهوة مدرة للبول وتعرض جسم الإنسان لمزيد من الجفاف.
ليس هذا فحسب، بل إن شرب أكثر من فنجان للقهوة على مدار اليوم يقلل من شهيتك للطعام والسبب في هذا هو احتياجك للماء.

ومضت الدراسة إلى القول إنه دائماً ما يختلط على الفرد علامات الجوع والعطش، وإذا لم تكن معتاداً على شرب الماء بوفرة، فهذا سيزيد من المشكلة تعقيداً أكثر من أولئك الذين يشعرون بالعطش.

والشخص الذي يشرب كميات قليلة من الماء يعوض جزءاً بسيطاً منه من الأغذية التي يأكلها وإن لم تكن بالكمية الكافية أو المفيدة، لأنه من خلال هذه الكمية الضئيلة من المياه والتي يحصل عليها من الغذاء تمده بمزيد من السعرات الحرارية والتي تخزن في صورة دهون.

وأوضح مثال على أن جسمك قد تعرض للجفاف يمكن معرفته من لون البول، فإذا كنت تشرب كمية كافية من المياه فسيصبح لونه أصفر فاتح وصافياً، أما إذا كان لونه أصفر مائلاً إلى اللون البرتقالي فهذا يعنى أنك تحتاج لنافورة من المياه ... وفي حالة الألوان الأخرى فإن ذلك يعني أنه يتعين زيارة الطبيب.

فالماء يساعد في تحويل الدهون إلي طاقة يتم استخدامها، وإذا لم تشرب القدر الكافي منه فإن كليتك ستحاصر بسوائل عالية التركيز ومن ثم تحميل الكبد مجهودا أكبر لأن كفاءة وظائف الكلي تقل. وإن حرق أو التخلص من الدهون المتراكمة يتطلب المزيد من المياه.

والشيء الأكثر سوءاً بدلاً من أن تتخلص من الماء الزائد عن الحاجة أو غير المفيد بمعنى أدق، فجسدك يعمل على إعادة امتصاص المياه التي مرت بدورتها الكاملة لإعادة استخدامها مرة أخرى وهذا يؤدى إلى احتباس الماء والإصابة بالانتفاخ.

ويضطرب جسم الإنسان إذا لم ينل القدر الذي يلزمه من المياه، وكأنه هو نفسه في مجاعة، ومن أجل التخلص من الماء المحتبس هو شرب كميات كافية من المياه. وعند ازدياد الشعور بالعطش فإن ذلك يدل على أن الجسم بدأ يستجيب ويرجع إلى حالته الطبيعية وبدأ يتخلص من الجفاف الذي أصابه وينبغي أن تحافظ على هذا المعدل لأنك إذا توقفت مرة أخرى ستعود إلى الجفاف وفقد النظام المتوازن في جسمك.
XS
SM
MD
LG