Accessibility links

أحداث جامعة فيرجينيا تِك تحول طالبا فلسطينيا إلى نجم صحافي


احتل اسم الطالب الفلسطيني جمال البرغوثي الذي يدرس الهندسة في جامعة فيرجينيا تك الأميركية عناوين وسائل الإعلام الأميركية المختلفة التي أشادت بجرأته وشجاعته لالتقاطه الصور الوحيدة لعملية إطلاق النار في جامعة فيرجينيا تك التي أسفرت عن مقتل 33 شخصا وإصابة نحو 28 آخرين.

وقد تناوبت شبكات التلفزة الأميركية على عرض شريط الفيديو الذي صوره البرغوثي مستخدما هاتفه النقال، ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن الطالب الفلسطيني قوله إنه لم يشعر بالخوف وقت تصويره للحادث، وأضاف: "وطني في حالة حرب. ربما أكون قد تعودت على وقوع مثل تلك الأحداث".

وكان البرغوثي قد أرسل شريط الفيديو إلى شبكة تلفزيون CNN التي عرضته بشكل متواصل وقامت بتوزيع أجزاء منه على وسائل الإعلام الأميركية والعالمية.

وفي المساء استضاف مقدم البرامج الأميركي لاري كنغ الطالب الفلسطيني عبر برنامجه الشهير ليروي تفاصيل الحادث، حيث قال البرغوثي: "كنت متوجها لمقابلة أحد أساتذتي الذي يقع مكتبه في بناية مجاورة للمبنى الذي شهد عملية إطلاق النار. فجأة بدأ أحد الأساتذة بالصراخ مستخدما عبارات مشينة، وعندما يستخدم أستاذا في الجامعة مثل تلك العبارات تستطيع أن تدرك عندها أن أمرا خطيرا قد حدث فعلا".

وأضاف البرغوثي: "اعتقدت في البداية أن هناك تهديدا جديدا بوجود قنبلة داخل الجامعة خاصة وأنه كان هناك إنذاران خلال الأسبوع الماضي بوجود قنبلتين في مبنى باتون تبين فيما بعد أنهما كاذبان".

وأشار الطالب الفلسطيني إلى أنه رأى بعد ذلك شرطيا يركض باتجاه المبنى الذي تجمع أمامه عدد من رجال الشرطة وطلب منه الانبطاح على الأرض مما جعله يدرك بأن الأمر أخطر بكثير مما توقع وقرر البدء بتصوير الحدث مستخدما كاميرا هاتفه المتحرك.

وأعرب البرغوثي عن شعوره بالأسى لما جرى في جامعته التي تقع في مدينة هادئة في ريف ولاية فيرجينيا، وقال إن الحادث جعله يتذكر الوضع في الشرق الأوسط.

من جهة أخرى، أعرب عدد من الطلاب العرب في جامعة فيرجينيا تك عن شعورهم بالصدمة والحزن لحادثة إطلاق النار التي شهدتها جامعتهم.

وأشاروا في مقابلة مع قناة الحرة إلى احتمال أن يكون من بين الضحايا عدد من الطلاب العرب، مشيرين إلى وجود أكثر من 500 طالب عربي ونحو 2000 مسلم يدرسون في الجامعة التي تعتبر إحدى أرقى الجامعات التكنولوجية في العالم.

XS
SM
MD
LG