Accessibility links

الحزب الإسلامي يتهم "دولة العراق الاسلامية" بتفجير مقري الحزب في بغداد ويصفها بالعميلة


أصدر الحزب الاسلامي العراقي بيانا اتهم فيه أبو عمر البغدادي قائد ما يسمى بـ"دولة العراق الاسلامية" بتفجير مقري الحزب في منطقتي العامرية والغزالية في بغداد يوم الثلاثاء.

وأوقع التفجير عددا من القتلى والجرحى بين سكان المنطقتين، بينهم امرأة حامل، إضافة إلى إلحاق أضرار بلغية بالمنازل المجاورة للمبنيين.

وقد وصف بيان الحزب الإسلامي جماعة "دولة العراق الاسلامية" التي يقودها البغدادي بأنها "نفر ضال باع نفسه لأجهزة مخابرات عدوة تعمل على إجهاض عمل الحزب واستهداف عناصره".

وأضاف بيان الحزب الإسلامي أن هذه الافعال تصب في صالح المشروع الأجنبي والإقليمي، نافيا جملة وتفصيلاً اتهامات بالتحريض واالفتنة وجهها المدعو (أبو عمر البغداي) للحزب، مؤكدا ان هذه الاتهامات تهدف الى تبرير عداوة تنظيم القاعدة لكل العراقيين.

واستطرد البيان بالقول إن العراقيين كشفوا حقيقة هذه الجماعات و"عمالتها إلى جهات غير عراقية". وحمّل الحزب الإسلامي الحكومة العراقية مسؤولية "التقصير الكبير والواضح في الملف الامني في بغداد" متسائلا عن دور القوات الأمنية المكلفة بحماية تلك المناطق، إلا أن الحزب أكد أنه "لن يحيد عن الطريق الذي اختطه لنفسه في الدفاع عن المستضعفين والمغيبين والمعتقلين والمهجرين"، حسب البيان.

XS
SM
MD
LG