Accessibility links

logo-print

أغا زاده: عقوبات الأمم المتحدة لن توقف عمليات التخصيب في مفاعل نطنز الإيراني


تعهدت إيران الثلاثاء بالمضي قدما في خطط زيادة قدراتها على تخصيب اليورانيوم متحدية بذلك المجتمع الدولي والضغوط الغربية التي تستهدف وقف تلك الأنشطة.

وقال غلام رضا أغا زاده رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية إن عقوبات الأمم المتحدة لن توقف عمليات التخصيب في مفاعل نطنز الرئيسي.

وأضاف أغا زاده أنه خلال ما يتراوح بين عامين وأربعة أعوام ستتمكن بلاده من تركيب المزيد من قضبان التخصيب في نطنز لكنه أشار إلى أن ذلك يعتمد على الأوضاع الداخلية والخارجية.

وأضاف أغا زاده إن إيران تستخدم كل السبل لنصب أجهزة طرد مركزي لتخصيب اليورانيوم في نطنز. وقال أغا زاده: "سنستخدم القدر الأكبر من وسائلنا لتحقيق مشاريعنا في نطنز. هناك اليوم في نطنز نشاط مستمر لنشر أجهزة الطرد المركزي".

وأكد أغا زاده أن مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذين زاروا نطنز غادروا إيران مساء الأحد. ونفى أغا زاده رغبة إيران في الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي.

وردا على سؤال حول مخاوف الدول الخمس الكبرى وألمانيا من احتمال تحويل البرنامج النووي لإنتاج السلاح الذري، قال أغا زاده إن الوقت قد حان لإجراء مفاوضات جديدة بخصوص عدم تحويل البرنامج الإيراني. وحذر أغا زاده الدول الكبرى بشأن إقرار عقوبات جديدة مؤكدا أنهم سيدفعون أيضا ثمن أي عقوبات جديدة تقرر ضد إيران.

يذكر أن إيران قد أعلنت في التاسع من أبريل/نيسان أن برنامجها لتخصيب اليورانيوم بلغ المرحلة الصناعية.

وأكد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي علي لاريجاني أنه تم تركيز ثلاثة ألاف جهاز طرد مركزي في نطنز.
وقد رفضت إيران القرار الأخير الصادر عن مجلس الأمن الدولي الذي فرض عقوبات جديدة على طهران وطالبها مجددا بوقف تخصيب اليورانيوم.
XS
SM
MD
LG