Accessibility links

بدء محاكمة جندي أميركي غيابيا بتهمة قتل موظف في الاستخبارات الإيطالية في العراق


بدأت في إيطاليا محاكمة الجندي الأميركي ماريو لوزانو غيابيا بتهمة قتل موظف في الاستخبارات الإيطالية في العراق إلا أنها أرجأت جلساتها حتى 14 مايو/أيار المقبل لإفساح المجال أمام لوزانو للدفاع عن نفسه.
في هذا الإطار، قال ألبرتو بيفاني محامي الجندي الأميركي إن موكله سيرفض المثول أمام المحكمة.
وأضاف بيفاني: "لم يكن لوزانو يعلم بتلك الإجراءات لذا قرر الادعاء تأجيل المحاكمة حتى يتمكن فريق دفاعه من الاستعداد".
وينفي الجندي الأميركي ارتكاب أي خطأ عندما أطلق النار على سيارة موظف الاستخبارات الايطالي نيكولا كاليباري عندما كان يرافق الصحافية جوليانا سجرينا التي أفرج عنها بعد اختطافها في بغداد عام 2005.
وقد قال لوزانو إن السائق تجاهل تحذيراته للتوقف.
وقد أعربت جوليانا عن أملها في معرفة الحقيقة.
وأضافت: "آمل في التوصل إلى جانب من الحقيقة، ولست على يقين من ذلك لأن ثمة عقبات كثيرة بسبب عدم وجود لوزانو ورفض السلطات الأميركية تزويد القضاء الإيطالي بأية معلومات حول الحادث، لكن يحدوني الأمل في التوصل إلى نتيجة".
من ناحية أخرى، أكد درانكو كوبي محامي أسرة كاليباري أن الدلائل تشير إلى مسؤولية الجندي.
وأضاف كوبي: "إن الحقائق أمامنا تؤكد أن الجندي الأميركي مسؤول عن وقوع الحادث، وسنتمكن من خلال المحاكمة من تفهم العديد من النقاط التي كانت مبهمة".
وكانت السلطات الأميركية والإيطالية قد خلصتا إلى أن الحادث كان عرضيا لكن قاضيا إيطاليا اتهم لوزانو بالقتل العمد ومحاولة قتل جميع ركاب السيارة.
XS
SM
MD
LG