Accessibility links

آردوغان يبدأ استشاراته مع حزبه لاختيار مرشح الانتخابات الرئاسية في تركيا


بدأ رجب طيب آردوغان رئيس الوزراء التركي استشاراته مع أعضاء حزبه حول تسمية مرشح حزب العدالة والتنمية لخوض انتخابات الرئاسة المرتقبة في مايو/ أيار المقبل، وسط تصاعد التوتر السياسي في البلاد بسبب تخوف النخبة من ترشيح آردوغان.

ويخشى جنرالات الجيش وغيرهم من الطبقة السياسية أن يعمل آردوغان بعد وصوله إلى منصب الرئاسة إلى إلغاء مبدأ فصل الدين عن الدولة.

وقال مسؤولون في الحزب أن الإعلان عن المرشح لن يتم قبل 25 أبريل/ نيسان الشهر الجاري، موعد انتهاء المهلة المحددة لإعلان أسماء المرشحين لأن آردوغان يحتاج إلى مزيد من الوقت لاستشارة أعضاء الحزب.

وذكرت مراسلة "راديو سوا" في أنقرة خزامى عصمت أن آردوغان قال إنه لن يعلن عن اسم المرشح قبل 25 من الشهر الجاري أي مع انتهاء المهلة الدستورية لتقديم طلبات الترشح للرئاسة.

وكانت انتقادات وجهت لرئيس الوزراء كونه يشكل تهديدا للنظام العلماني في حال وصوله إلى كرسي العلمانية.
والتقى آردوغان بأركان المعارضة ورفض هذه الانتقادات معلنا أن تركيا دولة ديموقراطية وعلمانية تقوم على دولة القانون وأن هذه العناصر مهمة ومكملة لبعضها البعض.

وأكد آردوغان أنه يجب ألا تحاول أي مجموعة أو فرد خلق توترات بشأن هذه المبادئ، معتبرا أن التهديد الرئيسي الذي يحدق بالديموقراطية يأتي من الذين يحافظون باستمرار على النظام ومبادئه على جدول الأعمال، للحصول على منافع سياسية. مشددا على أن حكومته مصممة على حماية النظام الدستوري.

ودعا الرئيس التركي الأسبق كنعان إفرين إلى إبعاد الجيش عن الأمور السياسية وألا يطالب أحد بالتدخل العسكري لمنع انتخاب أي شخص.

فيما قال زعيم اليسار التقليدي الأسبق آردال إينونو إنه من الطبيعي أن يصبح آردوغان رئيسا للجمهورية فهو يتمتع بالقانون والدستور والأغلبية المطلقة في البرلمان وهي جميعها مقومات تؤهله للوصول إلى سدة الرئاسة.

من جهته، قال وزير الخارجية عبد الله غول إن حزب العدالة والتنمية سيصل إلى السلطة مجددا وبقوة أكبر مما هو عليه الآن.
XS
SM
MD
LG