Accessibility links

logo-print

رئيس الكنيست يبدي رغبته في زيارة رئيس البرلمان المصري إلى إسرائيل


أعرب رئيس الكنيست الإسرائيلي رؤوفين ريفلين عن أمله في أن يتسنى لرئيس مجلس الشعب المصري الجديد زيارة إسرائيل والكنيست، كما أبدى في الوقت نفسه أمله بزيارة القاهرة قريبا.

وقال ريفلين في تصريح لراديو "صوت إسرائيل" مساء الأحد، إن السلام بين إسرائيل ومصر نابع من مصالح مشتركة للشعبين وهذه المصالح والعلاقات تعطي ثمارها لكلا الطرفين.

وردا على سؤال حول نتائج الانتخابات البرلمانية في مصر وفوز الإخوان المسلمين بالأغلبية فيها، أوضح رئيس الكنيست أن إسرائيل "تخشى بأن تشهد شتاء إسلاميا بدلا من ربيع عربي".

وكانت النتائج النهائية للانتخابات بمراحلها الثلاث قد أسفرت عن فوز حزب الحرية والعدالة، الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين بـ242 مقعدا من إجمالي مقاعد البرلمان البالغ عددها 498 مقعدا.

ويأتي حزب النور السلفي في المرتبة الثانية بعد فوزه بـ128 مقعدا يليه حزب الوفد الذي حصل على 38 مقعدا.

كما تخلى الأمين العام لحزب الحرية والعدالة، سعد الكتاتني، الذي ينتظر تنصيبه غدا الاثنين في أولى جلسات البرلمان رئيسا لما سمي برلمان الثورة، عن مسؤولياته الحزبية.

في سياق متصل، دعا المجلس القومي لحقوق الإنسان البرلمان الجديد إلى تبني إصدار قانون جديد للانتخابات يضع في الاعتبار أهداف الثورة في تأسيس دولة حديثة ديمقراطية على أن يتم توحيد كل التشريعات ذات الصلة بالعملية الانتخابية في قانون موحد يتضمن إنشاء هيئة دائمة مستقلة للانتخابات.

كما دعا المجلس في تقرير له إلى إعداد وصياغة القانون الموحد للانتخابات لافتا إلى ضرورة إصدار تشريع يضمن حماية حقوق المرأة والشباب وتدعيم مشاركتهم في البرلمان في ضوء ما أسفرت عنه الانتخابات الأخيرة من نتائج.

يأتي هذا في وقت بدأت فيه التحضيرات لإحياء ذكرى ثورة 25 يناير/كانون الثاني التي أطاحت بنظام حسني مبارك الذي يحاكم هذه الأيام بجرائم وتهم تتعلق بالفساد.

وفي هذا السياق، صادق رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة المشير حسين طنطاوي على منح "ميدالية 25 يناير 2011" لكل من قتلى ومصابي الثورة، وأفراد القوات المسلحة من الذين شاركوا في الخدمة منذ أحداث الثورة، وتعيين جميع المصابين في وظائف حكومية.

وقال كمال الجنزوري رئيس مجلس الوزراء إن حق التظاهر السلمي للمواطنين دستوري وقانوني ولا رجعة عنه ولا انتقاص منه بشرط عدم تعطيل العمل العام أو المصالح اليومية الخاصة للمواطنين.

وصرحت فايزة أبوالنجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولي أن ما يتردد من محاولات التخويف بمناسبة الاحتفال "فزاعة" لا داعي للقلق بشأنها.

وذكرت أن وزير الداخلية أكد أن دور الشرطة سيقتصر على حماية المنشآت العامة القريبة من ميدان التحرير، وأنها لن تتواجد في الميدان وأنها ستترك حماية الميدان للمواطن المصري، كما أن القوات المسلحة لن يكون لها أي تواجد في ميدان التحرير.

واستبعد أسعد هيكل المحامي والناشط المصري في حديث مع إذاعة "راديو سوا" أن تشوب ذلك اليوم أحداث عنف بين الجيش والثوار، كما توقع حسن محمد حسن أمين عام الحزب العربي الناصري بمحافظة أسوان أن يمر دون مشاكل مراهنا على "إصرار الشعب المصري القادر على حماية ثورته".

XS
SM
MD
LG