Accessibility links

logo-print

استمرار تراجع مبيعات الأسطوانات الموسيقية


تراجعت مبيعات الأسطوانات الموسيقية بنسبة 13 بالمئة في عام 2006 في الولايات المتحدة دون أن تؤدي مبيعات الموسيقى الرقمية عبر الإنترنت إلى تعويض تلك الخسائر، وفقاً لأرقام نشرتها الثلاثاء جمعية صناعة تسجيل الموسيقى في أميركا.

فرغم أن مبيعات التسجيلات الرقمية، مثل الأغاني التي تحمّل من الإنترنت ونغمات الهاتف المحمول، ازدادت بمقدار الضعف أحياناً خلال السنة الماضية، إلا أن تلك المبيعات لم تكن لتعوض عن الخسائر الناتجة عن التراجع في مبيعات الأسطوانات (أقراص السي دي).

وتعاني صناعة الموسيقى من أزمة في محاولة التأقلم مع عزوف المستهلكين عن شراء الأسطوانات المدمجة وانتقالهم إلى شراء الأغاني الرقمية من مواقع الإنترنت مثل iTunes التابع لشركة أبل، وتشغيلها على أجهزة مشغلات الـmp3 مثل أيبود.

وقد بيعت أكثر من 615 مليون أسطوانة عام 2006، وهو تراجع بنسبة 12.8 بالمئة عن العام الذي سبقه، وفقاً جمعية صناعة التسجيل في أميركا RIAA. وكانت مبيعات الأسطوانات عام 2005 قد تراجعت بنسبة 8.1 بالمئة.

وقد تضررت صناعة الموسيقى من القرصنة، سواء قرصنة الأسوانات بنسخها بطريقة غير مشروعة أو بتبادل ملفات الموسيقى عبر الإنترنت.

وقد ازدادت مبيعات الأغاني الرقمية الفردية عبر الإنترنت بنسبة 60 بالمئة، وازدادت مبيعات الألبومات الكاملة بمقدار الضعف، لترتفع نسبة المبيعات الرقمية للموسيقى عبر الإنترنت بنسبة 74.4 بالمئة إلى 878 مليون دولار. كما ارتفعت مبيعات الموسيقى المستخدمة كنغمات على الهواتف المحمولة بنسبة 83.7 بالمئة لتصل إلى 774.5 مليون دولار.

وبيعت عبر موقع iTunes حتى الآن أكثر من ملياري أغنية منذ إطلاق الموقع، كما أصبحت ظاهرة أجهزة الأيبود ومشغلات الـmp3 الأخرى التي تستطيع تخزين الآلاف من الأغاني ظاهرة شائعة، مما ينذر بأفول عصر الأسطوانات الموسيقية لتحل محلها الأغاني الرقمية.

وقد دفعت هذه الظاهرة بصناعة تسجيل الموسيقى إلى التفكير بنماذج تجارية جديدة لتحقيق الربح والحد من القرصنة.
XS
SM
MD
LG