Accessibility links

logo-print

لبنانيان ومصري بين ضحايا مجزرة فيرجينيا تك


ضمن الضحايا الـ32 على الأقل الذين سقطوا نتيجة حادث إطلاق النار في جامعة فيرجينيا تك، قضى طالبان من أصل لبناني هما ريما سماحة (18 عاما) وروس عبد الله علم الدين (20 عاما)، كذلك قُتل الباحث المصري وليد محمد شعلان، الذي كان قد حصل على منحة لدراسة الدكتوراه في الجامعة في المركز القومي لبحوث المياه.

وقد تحدث والد ريما سماحة، جوزيف سماحة، لوسائل الإعلام عن مواهب ابنته في المسرح ورقص الباليه والدبكة والرقص الشرقي. وكانت ريما قد زارت لبنان الصيف الماضي، وكانت ترغب بالتعريف بقصة لبنان من خلال المسرح والرقص. ولريما أخت اسمها رندا تكبرها سناً تدرس في جامعة فرجينيا تك أيضاً.

ويعيش أهل ريما في مدينة سنترفيل بولاية فرجينيا وهم أصلاً من بلدة الخنشارة في المتن الشمالي بجبل لبنان.

أما روس علم الدين فيقيم أهله في ولاية ماستشوستس، بينما كان يدرس اللغة الإنكليزية في فرجينيا تك، وقد وصفه أصدقاؤه في موقع Facebook على الإنترنت بأنه عازف موهوب للآلات الموسيقية وشاب ذكي ومرح، وكان يضفي حيوية على المحاضرات بمشاركاته فيها. وقال أحد أصدقائه: "بدون روس لن تعود المحاضرات كما كانت".

وينحدر أهل روس علم الدين من مدينة طرابلس عاصمة شمال لبنان.

وقد أضحت مواقع الإنترنت مثل Facebook وMyspace ساحات لتبادل المعلومات والتحقق من الأخبار والاطمئنان على سلامة الزملاء ونعي الزملاء الضحايا وتذكرهم.
XS
SM
MD
LG