Accessibility links

غوتيريس يرحب بإعلان الحكومة العراقية عدم التخلي عن موطنيها أينما كانوا


رحب المفوض الأعلى للاجئين انطونيو غوتيريس الأربعاء في جنيف بالتزام الحكومة العراقية تقديم المساعدة لنحو مليوني لاجئ عراقي نزحوا إلى الخارج واعتبره نجاحا كبيرا. وقال غوتيريس في مؤتمر صحافي إن هذه الخطة ستساعد على الإفراج عن المساعدات الدولية لازمة اللاجئين التي تزداد سوءا. وأعرب غوتيريس لدى عرضه نتائج المؤتمر عن ارتياحه للخطوة الكبيرة التي خطتها السلطات العراقية لاسيما أن وزير الخارجية العراقية هوشيار زيباري قد أعلن أن العراق لن نتخلى عن مواطنيه أينما كانوا. ورحب غوتيريس بهذه السياسة التي تنتهجها الحكومة العراقية خاصة وأن الهدف من مؤتمر جنيف كان السعي إلى إحباط ما وصفه بالمؤامرة الشاملة التي تنفي البعد الإنساني الكبير للأزمة العراقية. وقال غوتيريس إن المؤتمر الذي اختتم اليوم وشارك فيه عدد من الدول والحكومات المانحة ومنظمات الإغاثة أظهر التزاما واضحا في المشاركة في تحمل العبء إلا أن على الدول الآن أن تنفذ التزاماتها بتقديم المساعدة المالية وفرص استقبال اللاجئين. وأضاف غوتيريس أن مفوضية اللاجئين الدولية ستقوم باتخاذ إجراءات متابعة لضمان وصول المساعدات الدولية إلى سوريا والأردن والى العراقيين أنفسهم. إلا أن غوتيريس قال إن رضاه عن الدول المانحة سيعتمد على سرعة تنفيذ التزاماتها.
وحذر غوتيريس الحكومة العراقية وقوات التحالف بأن عليها مسؤولية أن تحول دون أن يؤدي نزوح السكان إلى زيادة الانقسامات الطائفية. وقال غوتيريس: "نحن نخشى من أن تؤدي عمليات النزوح الداخلي في العراق إلى خلق تفرقة حقيقية بين العراقيين. وتقدر المفوضية العليا للاجئين للأمم المتحدة النازحين من ديارهم توزع منهم مليونان داخل البلاد ولجأ مليونان آخران إلى الدول المجاورة لاسيما سوريا والأردن بنحو أربعة ملايين عراقي.
XS
SM
MD
LG