Accessibility links

ولش: من الواضح أن حزب الله لا يزال يعيد تسليح نفسه بمساعدة سوريا أو إيران


أعلن مساعد وزيرة الخارجية الأميركية لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ولش أن الحدود بين لبنان وسوريا لا تزال قابلة للاختراق إلى حد كبير.
وأضاف في إفادة أمام إحدى لجان الكونغرس أمس أن الولايات المتحدة تؤيد تقرير الأمين العام للأمم المتحدة الصادر في الآونة الأخيرة والذي أكد فيه وجود خروقات خطيرة للحظر على التسلح المفروض بموجب قرار مجلس الأمن 1701.
وقال ولش إن من الواضح في رأي الأمين العام للأمم المتحدة ورأي الحكومة الأميركية أن حزب الله لا يزال يعيد تسليح نفسه وأنه ليس هناك مصدر آخر لمثل هذا التسلح سوى سوريا أو إيران.
ودعا ولش الجيش اللبناني وقوات الأمم المتحدة الموقتة في الجنوب إلى القيام بدور أكثر حزما لوقف عمليات التهريب.
واتهم ولش حزب الله بشن حملة بدعم سوري للإطاحة بالحكومة اللبنانية المنتخبة ديموقراطيا.
وقال ولش إن من أهداف حزب الله تقويض المساعي الرامية إلى إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي لمحاكمة قتلة الحريري وغيره.
وأضاف ولش أنه إذا لم تستطع الحكومة اللبنانية التصديق على الاتفاق المتعلق بإنشاء المحكمة فانه ينبغي على مجلس الأمن أن ينظر في آليات أخرى لإنشائها بما في ذلك الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة.
على صعيد آخر، يجري المستشار القانوني للأمين العام للأمم المتحدة نيكولا ميشيل مزيدا من المشاورات مع القوى السياسية في لبنان لتقريب وجهات النظر حول المحكمة الدولية الخاصة بجريمة اغتيال الحريري.
مراسل "راديو سوا" في بيروت يزبك وهبه والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG