Accessibility links

logo-print

واشنطن: الرئيس اليمني سيمضي فترة محددة للعلاج في الولايات المتحدة


سمحت الولايات المتحدة للرئيس اليمني علي عبد الله صالح الذي يغادر السلطة تحت ضغط الشارع، بتمضية "فترة محددة" للعلاج على أراضيها، كما أعلنت الخارجية الأميركية الأحد.

وقالت الخارجية إنها "وافقت" على طلب تأشيرة للرئيس اليمني للتوجه إلى الولايات المتحدة "بهدف وحيد" هو تلقي العلاج.

وأضافت أن الرئيس اليمني سيمضي فترة محددة "تتوافق مع الوقت المطلوب لهذا العلاج".

صالح يغادر إلى عُمان

وغادر الرئيس صالح الأحد صنعاء إلى سلطنة عُمان الأحد. وقال عبد الحفيظ النهاري المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام بزعامة الرئيس اليمني للصحافيين إن صالح "اتجه إلى عمان لقضاء بضعة أيام وبعدها إلى الولايات المتحدة الأميركية".

وأوضح المتحدث: "هي رحلة علاجية ليس لها أي طابع رسمي".

وعلي عبد الله صالح (69 عاما) أصيب بجروح في تفجير داخل قصره في صنعاء في يونيو/ حزيران نقل أثره إلى السعودية حيث تلقى العلاج طيلة ثلاثة أشهر.

وتعهد صالح بمغادرة السلطة بموجب اتفاق بشأن عملية انتقالية أبرم في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني في الرياض مقابل منحه الحصانة مع معاونيه.

صالح يطلب العفو من مواطنيه

وقبل إعلان مغادرته إلى الولايات المتحدة، طلب الرئيس اليمني الذي يترك السلطة تحت ضغط الشارع، الأحد العفو من مواطنيه عن الأخطاء التي ارتكبت طيلة 33 عاما من حكمه.

وفي خطاب متلفز قال صالح: "إن شاء الله سأذهب للعلاج في الولايات المتحدة الأميركية وأعود إلى صنعاء رئيسا لـ(حزب) المؤتمر الشعبي العام".

وتابع: "أطلب العفو من كل أبناء وطني رجالا ونساء عن أي تقصير حدث أثناء فترة ولايتي الـ33 سنة، وأطلب المسامحة وأقدم الاعتذار لكل المواطنين اليمنيين واليمنيات، وعلينا الآن أن نهتم بشهدائنا وجرحانا".

XS
SM
MD
LG