Accessibility links

logo-print

الناتو لا يرى في نظام الدفاع الأميركي المضاد للصواريخ في أوروبا تهديدا لروسيا


سعت الولايات المتحدة اليوم الخميس لتخفيف مخاوف روسيا بشأن خطط توسيع نطاق درعها الصاروخي في أوروبا فيما رفضت روسيا عرضا للتعاون في المشروع.

وحاول الوفد الأميركي أيضا في اجتماع لحلف شمال الأطلسي في مقره في بروكسل طمأنة شركاء الولايات المتحدة الأوروبيين إلى أن واشنطن تريد أن تشمل خطة الدرع الصاروخي أكبر عدد ممكن من حلفائها الـ26.

وبعد الاجتماع الذي من المقرر أن تعقبه محادثات على مستوى عال مع موسكو، قال المتحدث باسم الناتو إن الحلفاء اتفقوا على أن هناك تهديدا صاروخيا لأوروبا وأن الدرع الصاروخي الأميركي لا يشكل أي خطر على روسيا.

وقال إن إيران ذكرت بالاسم كإحدى الدول التي يمكن أن تشكل تهديدا صاروخيا لأوروبا والمجتمع الأوروبي الأطلسي، على حد قوله.

وقد أجرى الأمين العام لحلف الأطلسي ياب دي هوب شيفر قبل هذا الاجتماع لقاء مع وكيل وزارة الدفاع للتخطيط السياسي اريك ادلمان والجنرال هنري تراي اوبرينغ رئيس نظام الدفاع الصاروخي الأميركي.
ويتوقع أن يعقد اجتماع بين مجلس حلف الأطلسي وروسيا في وقت لاحق الخميس.

وكانت واشنطن قد أعلنت في 22 يناير/كانون الثاني أنها ستتفاوض مع بولندا وجمهورية التشيك لنشر عشرة صواريخ اعتراضية ورادار على أراضيهما.

إلا أن روسيا احتجت على الفور على هذا المشروع رغم التطمينات الأميركية بأنه غير موجه ضد ترسانتها النووية، مما دفع بحلفاء أوروبيين لواشنطن وفي مقدمتهم ألمانيا إلى الطلب من الحلف دراسة الملف من أجل تبديد قلق موسكو.

وقد رفض النائب الأول لرئيس الوزراء الروسي سيرجي ايفانوف اليوم الخميس مبادرة من الولايات المتحدة للتعاون في خطط إقامة درع صاروخي في أوروبا، وذلك حسبما أوردت وكالات الأنباء الروسية.
XS
SM
MD
LG