Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية غرب العراق

الربط بين سرطان الثدي والهرمونات البديلة أثناء سن اليأس


أظهرت نتائج الأبحاث في كل من الولايات المتحدة وبريطانيا أقوى دليل على أن تناول الهرمونات البديلة يزيد من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي، وله صلة أيضاً باحتمالية الإصابة بسرطان المبيض.

فقد أظهرت أرقام مصدرها الحكومة الأميركية نشرت في مجلة نيو إنغلاند الطبية أن نسبة الإصابة بسرطان الثدي تدنى كثيراً عام 2003، ثم استقر على المعدل الأدنى عام 2004، ويتوقع أن يعود ذلك إلى التراجع في استخدام الهرمونات البديلة، بعد أن توقفت الملايين من النساء عن تناولها بعد نشر دراسة كبيرة ربطت بينها وبين زيادة نسبة الإصابة بأمراض القلب والجلطة وسرطان الثدي.

وقد تراجع معدل الإصابة بسرطان الثدي بين عامي 2001 و2004 بنسبة 9 بالمئة وفقاً للتقرير الذي نشر يوم الخميس، وهو تراجع حاد. وفي الوقت نفسه وجدت دراسة أجريت على أكثر من مليون امرأة في المملكة المتحدة أن النساء اللواتي تناولت الهرمونات البديلة بعد سن اليأس ازدادت احتمالية إصابتهن بسرطان المبيض بنسبة 20 بالمئة، وقد نشرت تلك الدراسة في مجلة Lancet البريطانية على الإنترنت.

وبناء على نتائج الدراسات ينصح الخبراء النساء بأخذ جرعات قليلة من الهرمونات البديلة بعد سن اليأس ولمدة محدودة فقط، للتخفيف من أعراض سن اليأس التي لا يمكن التعامل معها بالطرق الأخرى.
XS
SM
MD
LG