Accessibility links

غيتس: الالتزام الأميركي حيال العراق ليس من دون نهاية


أجرى وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس محادثات مع القادة العسكريين الأميركيين في العراق خلال زيارة غير معلنة الخميس تناولت الأوضاع في البلاد والخطة الأمنية في بغداد.
وحض غيتس الحكومة العراقية الخميس على تسريع خطوات المصالحة محذرا من أن الالتزام الأميركي حيال العراق ليس من دون نهاية.
وأكد غيتس خلال زيارته الثالثة إلى العراق منذ توليه منصبه العام الماضي أن المصالحة بين الشيعة والسنة تمر عبر الإقرار السريع لمشروع قانون المساءلة والمصالحة الهادف إلى تعديل قانون اجتثاث البعث ومشروع قانون النفط. وقال غيتس: "أعرف أن هذا الأمر صعب لكن من المهم بذل أقصى الجهود من أجل إقرار هذه القوانين بأسرع وقت ممكن". وأضاف غيتس: "هذه القوانين لن تغير الأوضاع في البلد بشكل فوري لكن القدرة على إقرارها ستبرهن الرغبة في العمل المشترك بين جميع الأحزاب والحكومة من اجل البدء في تسوية هذه المشاكل". ودعا غيتس إلى التقدم بسرعة في جهود المصالحة لأن الدعم الأميركي ليس التزاما من دون نهاية.
هذا وقد اطلع غيتس من قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ديفيد بتراوس وسائر القادة الميدانيين على سير العملية العسكرية التي تهدف إلى إحلال الاستقرار في بغداد وفي محافظة الأنبار.
وقد توجه غيتس إلى العراق في زيارة غير معلنة للاجتماع بالقادة الميدانيين وبالمسؤولين في الحكومة العراقية.
وقد ناشد غيتس القادة العراقيين التعجيل في تحقيق المصالحة الوطنية للتقدم في العملية السياسية.
وقال غيتس إن النقاش الدائر في الولايات المتحدة على تمويل القوات الأميركية والعمليات العسكرية في العراق يظهر أن صبر الولايات المتحدة سينفد وأن التزامها ليس بلا حدود، وأن انتشار القوات الأميركية في العراق لدعم الديموقراطية الجديدة فيه ليس إلى ما لا نهاية.
وتأتي زيارة غيتس في نفس اليوم الذي أعلن فيه الجيش الأميركي مقتل ثلاثة من جنوده ليرتفع بذلك عدد الأميركيين الذين قتلوا منذ بداية الشهر الحالي إلى 53، وفي نفس اليوم أيضا الذي أعلنت فيه السلطات العراقية مقتل 12 شخصا على الأقل وإصابة 28 بجروح في هجوم انتحاري بسيارة ملغومة استهدف مقصفا يقصده طلاب جامعة بغداد في حي الجادرية.
وعلاوة على ذلك تأتي زيارة وزير الدفاع الأميركي التي شملت مدينة الفلوجة معقل التمرد السني سابقا غداة سلسلة من التفجيرات في العاصمة العراقية أسفرت عن مقتل نحو 200 شخص.
ويذكر أن غيتس يقوم بجولة في الشرق الأوسط شملت كلا من مصر والأردن وإسرائيل.
وقال قبيل مغادرته إسرائيل إلى العراق أن الحكومة الأميركية توقعت منذ البداية أن يصعد المتمردون وغيرهم أعمال العنف ليخلقوا انطباعا لدى السكان في العراق بأن الخطة الأمنية فشلت، ولكنه أضاف أن الولايات المتحدة مصممة على أن تثبت عكس ذلك.
XS
SM
MD
LG