Accessibility links

باربيرو يؤكد انخفاض الاعتداءات المسلحة في أنحاء العراق عقب تطبيق خطة أمن بغداد


أكد نائب مدير العمليات في هيئة الأركان الأميركية المشتركة اللواء مايكل باربيرو أن تطبيق الخطة العسكرية لإحلال الأمن في بغداد لم يؤد إلى ارتفاع عدد الهجمات المسلحة في العراق.
ونفى باربيرو أن يكون المسلحون الذين غادروا بغداد تحت وطأة الخطة الأمنية الجديدة قد استأنفوا اعتداءاتهم في المناطق التي لجأوا إليها.
وأشار باربيرو إلى زيادة التعاون الذي تلقاه قوات الأمن العراقية من المواطنين نتيجة ارتفاع الثقة الشعبية بحضور قوات الأمن ودورها.
وأضاف: "تجاوبا مع تعزيز الحضور الأمني يزود الشعب العراقي قوى الأمن العراقية بمزيد من المعلومات التي أدت إلى اكتشاف المزيد من مخابئ السلاح وبذلك يرتفع معدل عدد مخابئ السلاح المكتشفة من نحو تسعة مخابئ شهريا قبل تطبيق الخطة إلى أكثر من 20 في الشهر منذ البدء بتطبيقها".
وأوضح باربيرو أن الأسلحة المصادرة من تلك المخابئ تتضمن سترات محشوة بالمتفجرات وعبوات ناسفة وسيارات ملغومة إضافة إلى أسلحة وعبوات كتلك التي استعملت في التفجيرات الكبيرة التي حدثت في الآونة الأخيرة.
واتهم باربيرو تنظيم القاعدة والتنظيمات السنية المتطرفة التابعة له في العراق بارتكاب التفجيرات الإرهابية في بغداد الأربعاء والتي حصدت أكثر من 190 قتيلا وأوقعت أكثر من 230 جريحا.
وقال باربيرو إن القوات الأميركية في العراق تتوقع أن ترتكب تلك التنظيمات اعتداءات إرهابية أخرى تخطف الأضواء الإعلامية في إطار سعيها لإذكاء الفتنة المذهبية في العراق، إلا أنه أكد أن تلك الأعمال لا تستطيع أن تخفي التقدم الذي يتم إحرازه.
وقال: "رغم تلك الهجمات التي تهدف إلى اجتذاب الأضواء فإن جرائم القتل المذهبي في بغداد تنخفض مع مواصلة القوات العراقية والقوات الأميركية إثبات نفسها وتغلغلِها في أحياء العاصمة".
XS
SM
MD
LG