Accessibility links

logo-print

بوش: واشنطن لن تسمح لتنظيم القاعدة بأن يحول العراق إلى أفغانستان أخرى


طالب الرئيس بوش الكونغرس بإقرار قانون لتمويل القوات الأميركية والعمليات العسكرية في العراق بحيث يخلو من أي شروط تقيد عمل القادة الميدانيين ومن تحديد مهل زمنية مصطنعة للانسحاب من العراق.
وأضاف بوش في خطاب ألقاه الخميس في ولاية أوهايو أن النقاش الدائر في واشنطن حول تمويل العمليات العسكرية في العراق ضروري لكنه يجب ألا يترك تأثيرا على الجنود الذين يخوضون الحرب هناك.
وقال: "يجب ألا يفرض الكونغرس جدولا زمنيا مصطنعا للانسحاب في قانون لرصد الأموال. واعتقد أن من الخطأ أن يملي الكونغرس على القادة العسكريين كيف يقومون بعملهم. كذلك فمن الأهمية بمكان أن يعطى القادة الميدانيون الموارد والمرونة للقيام بعملهم وفق ما يرتأونه مناسبا".
وشدد بوش على أنه اتخذ القرار الصعب بإرسال القوات الأميركية إلى العراق والإطاحة بنظام صدام حسين حماية للولايات المتحدة ومواطنيها ولمنع الإرهابيين والمتطرفين خصوصا تنظيم القاعدة من إعادة تجميع قواهم لمهاجمة الولايات المتحدة مرة أخرى .
وحذر بوش من الانسحاب المبكر من العراق قائلا إنه سيسبب ازديادا كبيرا في مستوى العنف.
وقال: "سيكون هناك مستوى من العنف يتعدى العاصمة العراقية ويمكن أن يتعدى حدود العراق. وهذا ما سيفضي إلى أن يشعل المتطرفون المتنازعون على السلطة عداوات قديمة".
وأضاف بوش أن العنف الذي يشهده العراق هو من صنع تنظيم القاعدة ويهدف إلى تحطيم المعنويات والتأثير على الرأي العام.
وجدد بوش التأكيد على أن العراق هو المعركة الرئيسية في الحرب على الإرهاب.
وأضاف أن تلك الحرب دولية وتقود الولايات المتحدة جهود التصدي لها بهدف القضاء على المتطرفين والمتشددين الذين يريدون الشر لبلاده.
وقال بوش: "الذي حصل منذ إسقاط نظام صدام حسين هو إننا نحاول مساعدة ديموقراطية ناشئة على البقاء في قلب منطقة الشرق الأوسط وفي الوقت ذاته منع العدو من إقامة ملاذ آمن له في العراق يستطيع منه شن هجمات علينا لأن هذا هو هدفه المعلن. هذا ما تقوله القاعدة".
وشدد بوش على أن الولايات المتحدة لن تسمح على الإطلاق لتنظيم القاعدة بأن يحول العراق إلى أفغانستان أخرى حيث دربوا أشخاصا أتوا إلى الولايات المتحدة وقتلوا أميركيين.
وقال بوش: "هدفنا الآخر هو مساعدة ديموقراطية فتية على الازدهار في منطقة في العالم تحتاج كثيرا إلى الحرية لكي تستطيع بعض الحكومات توفير أمل لمثل أولئك التسعة عشر شخصا الذين قتلوا أكثر من ثلاثة آلاف أميركي في الحادي عشر من أيلول".
واستعرض بوش الدور الذي تقوم به إيران داخل الأراضي العراقية قائلا إنه لا يقدم أي شيء ايجابي للعراق أو للولايات المتحدة وخاصة في ضوء دعمها للميليشيات المسلحة.
وأعرب بوش عن تفاؤله بنجاح الحملة العسكرية في العراق داعيا الكونغرس الأميركي إلى دعم جهوده في العراق.
وقال: "اعتقد إننا سننجح واعتقد أن النجاح سيشجع أشخاصا معتدلين آخرين على رفض المتطرفين والمتشددين".
وحذر بوش من مغبة الانسحاب بشكل مبكر من العراق لأنه سيؤثر بشكل كارثي على المنطقة والمجتمع الدولي والولايات المتحدة معا.
وقال بوش إن الانسحاب الأميركي المبكر من العراق يزيد من جرأة المتطرفين.
وأضاف: "لو انسحبنا من العراق قبل أن تتوفر له فرصة تثبيت الاستقرار والنمو فإن المتطرفين الذين هاجمونا ستقوى شوكتهم وسيؤكد انسحابنا موقفهم القائل بأن الولايات المتحدة عاجزة عن إعطاء التزامات طويلة الأمد".
قال بوش أن لإيران تأثيرا كبيرا في العراق كاشفا أن إيران لا تكتفي بدعم الميليشيات الشيعية ومدها بالسلاح والخبرة بل أنها تدعم أيضا المنظمات المتطرفة والمسلحة السنية.
في المقابل، أعلن زعيم الأغلبية الديموقراطية في مجلس الشيوخ السيناتور هاري ريد الخميس أنه يرى أن استمرار التفجيرات في العراق يعني أن الولايات المتحدة خسرت الحرب وأن إستراتيجية زيادة القوات المقاتلة قد فشلت.
XS
SM
MD
LG