Accessibility links

واشنطن تجدد انتقاداتها للانتخابات التشريعية في سوريا وحزب الإصلاح يدعو إلى مقاطعتها


جددت الولايات المتحدة انتقاداتها للانتخابات التشريعية التي ستجرى في سوريا الأحد القادم وذلك لغياب الإشراف المستقل والمراقبين الدوليين عنها .

ودعا نائب مساعد وزيرة الخارجية سكوت كاربنتر الحكومة السورية إلى الالتزام بالمعايير الدولية في الانتخابات المقبلة، مشيرا إلى أن واشنطن "تريد أن ترى بداية لمسار يؤدي في النهاية إلى إصلاح سياسي داخلي وديمقراطية حقيقية في سوريا، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية.

وذكر كاربنتر أن مسؤولين في وزارة الخارجية الأميركية التقوا بممثلين عن جبهة الخلاص الوطني المعارضة السورية التي تأسست في يونيو/ جزيران من العام الماضي، حيث طالبت الجبهة الولايات المتحدة مراقبة مجريات الانتخابات المرتقبة عن كثب وعدم إعطاء الشرعية لها.

من جهة أخرى، أصدر حزب الإصلاح السوري المعارض بيانا حث خلاله على مقاطعة الانتخابات التشريعية.

وجاء في البيان أن السوريين سيتوجهون إلى صناديق الاقتراع للمصادقة على تعيينات الرئيس السوري بشار أسد لأعضاء ما يسمى مجلس الشعب حسب ما جاء في البيان.

ووصف البيان الانتخابات بمجرد مشهد جديد من تعبير هذا النظام عن سطوته و إلغائه لرأي الشعب السوري وحقه في حكم نفسه بشفافية وحرية.

ودعا الحزب الديمقراطي السوري المواطنين السوريين كافة وحفاظا على ما تبقى من كرامة للوطن والأمة وتعبيرا عن رفض ما وصفها بالمهزلة الانتخابية الامتناع عن دخول مراكز الإذلال التي تسمى زورا مراكز الانتخابات، حسب ما جاء في البيان.
XS
SM
MD
LG