Accessibility links

logo-print

إحدى أبرز حركات المعارضة في قرغيزستان تقرر إنهاء التظاهرات


قررت إحدى أبرز حركات المعارضة في قرغيزستان اليوم الجمعة إنهاء التظاهرات التي نظمتها في بشكيك منذ الأسبوع الماضي، وذلك إثر المواجهات التي وقعت الخميس بين مؤيديها والشرطة والتي بدأ القضاء تحقيقا في شأنها.

وصرح النائب كوباتميك بايبولوف للصحافيين بأن الحركة قررت، بسبب القسوة المفرطة التي استخدمتها السلطات وخصوصا من قبل القوى الأمنية، قررت حركة "من أجل الإصلاحات" إنهاء تظاهرات المعارضة في بشكيك.

ولم يبق متظاهر واحد صباح الجمعة في ساحة بشكيك المركزية وتم تفكيك الخيم التي أمضى فيها المعارضون لياليهم منذ الـ11 من ابريل/نيسان، اليوم الأول للتظاهرات.

وأوضح بايبالوف أن حركته لا تطالب باستقالة الرئيس القرغيزي، مما يعني قطيعة مع حليفتها المتطرفة "الجبهة الموحدة من أجل مستقبل مشرف لقرغيزستان" بزعامة رئيس الوزراء السابق فيليكس كولوف.

ولم يكشف الأخير حتى الآن عن خططه، لكنه حمل السلطات مسؤولية مواجهات الخميس، حين عمدت الشرطة إلى تفريق آلاف المتظاهرين مستخدمة الغاز المسيل للدموع، بعدما رشقوا "البيت الأبيض"، مقر الرئاسة والحكومة، بالحجارة.

وصرح عمر بك سوفانالييف أحد قادة "الجبهة الموحدة" لوكالة الصحافة الفرنسية بأن الجبهة لا تزال تبحث ما ستتخذه من خطوات في المستقبل.
XS
SM
MD
LG