Accessibility links

logo-print

الرئيس الصومالي يتهم المحاكم الإسلامية برفض السلام


اتهم الرئيس الصومالي عبد الله يوسف أحمد فلول المحاكم الإسلامية السابقة برفض السلام وإرغام حكومته المدعومة من إثيوبيا على استئناف القتال ضدهم.
وقال في مؤتمر صحافي في أديس أبابا الجمعة إن المتمردين أعادوا تجميع صفوفهم في العاصمة مقديشو وأن المدينة لن تكون آمنة للسكان أو للحكومة إذا لم تخض قواته قتالا ضدهم.
وقال متحدث باسم قبيلة الهوية ذات النفوذ في الصومال إن أكثر من 30 مدنيا قتلوا وجرح 200 آخرون في العاصمة منذ يوم الخميس.
غير أن منظمة محلية لحقوق الإنسان قالت إن 113 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 229 بجروح خلال ثلاثة أيام من القتال.
هذا ونفت الحكومة الإثيوبية مسؤوليتها عن منع وصول المساعدات الإنسانية التي تقدمها الأمم المتحدة إلى النازحين الصوماليين.
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإثيوبية الجمعة إن الافتراض بأن قوات الأمن الإثيوبية أو قوات الحكومة الصومالية الانتقالية تتحمل وحدها مسؤولية إعاقة توزيع المساعدات الإنسانية أمر في غير محله.
وأكد المتحدث أن القوات الإثيوبية لم ولن تمنع وصول المساعدات الإنسانية إلى المحتاجين.
وكانت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين قد أعلنت أن 321 ألف صومالي نزحوا من العاصمة فرارا من القتال خلال الشهرين الماضيين.
وأعلن منسق الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية في الصومال إريك لاروش أن قوات الحكومة الصومالية تحول بدعم من القوات الإثيوبية دون توزيع المساعدات على النازحين.
XS
SM
MD
LG